غلاكسي أس3 يعتبر أبرز الهواتف الذكية لشركة سامسونغ وأكثرها مبيعا

صعّدت شركة أبل الأميركية معركتها القضائية الجارية بضراوة مع منافستها العتيدة شركة سامسونغ الكورية، حيث رفعت مؤخرا دعوى جديدة أمام محكمة فدرالية أميركية لحظر بيع هاتفي سامسونغ الذكيين غلاكسي أس3 وغلاكسي نوت، والحاسوب اللوحي غلاكسي تاب 10.1 في الولايات المتحدة.

وقد أضافت الشركة الأميركية هاتفي سامسونغ إلى قضية مماثلة مع قضية انتهاك براءة الاختراع التي اختتمت للتو بقرار هيئة المحلفين بمنح أبل تعويضا بقيمة 1.05 مليار دولار بدل ضرر بعد أن قررت أن سامسونغ انتهكت في عدد من هواتفها وحواسيبها اللوحية بعض براءات اختراع البرمجيات وكذلك المظهر الخاص بهاتف آيفون.

في المقابل، خسرت أبل دعوى قضائية في اليابان ضد سامسونغ التي لم تكسب سوى عدد محدود من بين عشرات القضايا المرفوعة بين الشركتين في عدد من المحاكم حول العالم.

ففي فبراير/شباط الماضي، أقامت أبل دعوى في محكمة بشمال كاليفورنيا تزعم فيها أن سامسونغ انتهكت في 17 من منتجاتها براءات اختراع عائدة لأبل، كما أضافت إلى تلك القائمة في الدعوى الجديدة أمام محكمة سان خوسيه الاتحادية يوم الجمعة الماضي أربعة من المنتجات الجديدة لسامسونغ طرحت منذ مطلع أغسطس/آب 2011.

وسيشكل نجاح أبل في حظر بيع غلاكسي أس3 وغلاكسي نوت في الولايات المتحدة ضربة قوية لسامسونغ، حيث يشكل هذان الجهازان قمة منتجات الشركة في مجال الهواتف الذكية، ويعتبران الأكثر مبيعا وتحقيقا للعائدات من بين كافة الهواتف التي تنتجها الشركة التي أصبحت حاليا تعد أكبر مصنع للهواتف الجوالة في العالم.

وتعقيبا على قرار المحكمة اليابانية قالت سامسونغ في بيان "نؤكد موقفنا الثابت منذ فترة طويلة بأن منتجاتنا لا تنتهك الملكية الفكرية لأبل".

المصدر : غارديان