التقنية الجديدة تعتمد على ترددات أقنية التلفزيون لموجة يو إتش أف الواقعة ضمن الطيف غير المرخص (البوابة العربية للأخبار التقنية)

تواجه شركات الهاتف الجوال تهديدا خطيرا يتمثل بتقنية لاسلكية جديدة للموجة الواسعة تتمتع بقدرات تغطية لاسلكية كبيرة تشمل مدينة بكاملها، وللمقارنة فإنه بينما تقتصر تقنية واي فاي على تغطية لا تتعدى مائة متر، فإن نطاق التغطية اللاسلكية لهذه التقنية الجديدة يصل إلى عشرات الكيلومترات، وذلك حسب موقع بي سي ماغازين المختص بأخبار التكنولوجيا. 

وتدعى هذه التقنية "شبكات الفراغات البيضاء للتلفزيون" (TV white spaces" network technology)، وسميت تجاوزا "سوبر واي فاي" (Super WiFi)، لكنها مع ذلك تختلف كليا عن تقنية واي فاي.

ويجري حاليا اختبار هذه التقنية، ويتوقع أن تطرح منتجاتها في الأسواق في العام القادم، وهي تستخدم حاليا في الولايات المتحدة بالتعاون بين مايكروسوفت وغوغل وجامعات أميركية.

ويمكن أن يصل مدى التغطية اللاسلكية بالاعتماد على تقنية "سوبر واي فاي" إلى 160 كم نظريا، إلى أن التغطية العملية لها ستكون ضمن مجال عدة كيلومترات فقط، كما تتميز أيضا بأن إشارتها لا تتأثر بحواجز مثل الأبنية والأشجار بل تخترقها.

ويشير مدير التسويق في تحالف "واي فاي" كيلي ديفيس فيلنر إلى أن عبارة واي فاي هي علامة تجارية ولا يوجد شيء اسمه سوبر واي فاي، كما أن تقنية الفراغات البيضاء لا ترتبط بتقنية واي فاي بأي شيء مشترك، مما قد يتسبب بإرباك للمستهلك الذي سيتوقع أن تكون هذه ذاتها تقنية واي فاي.

وتعتمد تقنية الفراغات البيضاء اللاسلكية على ترددات أقنية التلفزيون غير المستخدمة لنقل البيانات، وهي ضمن موجة يو إتش أف (UHF) الواقعة ضمن الطيف غير المرخص، وبالتالي لا تمتلكها شركات الاتصالات اللاسلكية، ويمكن لأي كان أن يستخدمها كما هو حال بلوتوث والهواتف المنزلية اللاسلكية.

المصدر : أي تي بي