على المستخدم الحذر عند تلقي أي رسالة بريد إلكتروني حتى لو جاءت من مايكروسوفت نفسها

تعرض بعض مستخدمي الإنترنت حول العالم لحملات احتيال وسرقة للبريد الإلكتروني، وذلك عن طريق رسالة تصل للمستخدم من بريد إلكتروني يبدو موثوقا لدى البعض كونه يبدو وكأنه قادم من شركة مايكروسوفت، حيث يأتي بصيغة privacy@microsoft.com.

وتهدف هذه الحملات للاحتيال على الضحية وسرقة البريد الخاص به، وتستهدف العديد من خدمات البريد الإلكتروني أمثال بريد جيميل وياهو وويندوز لايف و"أميركا أون لاين"، حسب ما صرحت به شركة سوفوس الأمنية المختصة ببرامج مكافحة الفيروسات على مدونتها الرسمية.

وتصل الرسالة تحت عنوان "تحديث مايكروسوفت ويندوز" (Microsoft Windows Update) وتدعو المستخدمين للتحقق من حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بهم عن طريق إدخال معلومات تسجيل الدخول في صفحة تزعم أنها تابعة لشركة مايكروسوفت.

وتقول الرسالة إنه في حال لم يتحقق المستخدم من حسابه ويقوم بتسجيل الدخول عن طريق رابط التحقق الموجود، قد يتعرض حسابه للإيقاف. وفي حال نقر المستخدم على رابط التحقق المزعوم، فسيتم توجيهه إلى موقع على شبكة الإنترنت يدعي أنه موقع مايكروسوفت لكنه في الواقع مجرد خدعة للإيقاع بالضحية.

وبعد ذلك يحذر المستخدم بأن حاسبه قد يكون معرضا للخطر، ويتوجب عليه اختيار واحد من أصل أربعة من مزودي خدمات البريد الإلكتروني ليدخل اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة به من أجل سلامة جهازه. وبشكلٍ طبيعي فإن اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة به ستذهب بعد ذلك إلى القائمين على العملية الاحتيالية.

وتنصح شركة سوفوس المستخدمين بتوخي الحذر من فتح أي بريد إلكتروني يدعو للشك، خاصة الرسائل التي تصل من حساب باسم مايكروسوفت، لأنها في غالب الأحيان ستكون محاولة للاحتيال وسرقة معلومات المستخدم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية