غلاف آيفون 5 مصنع من الألمونيوم المؤكسد المغطى بطبقة رقيقة من الطلاء

طرحت شركة أبل هاتفها الأحدث آيفون 5 في الأسواق الجمعة الماضي، ورغم ما يتميز به الهاتف باعتباره أخف وأنحل وأسلس هاتف آيفون حتى الآن، فإن عددا لا بأس به ممن اشتروا هذا الهاتف الجديد سرعان ما اكتشفوا أن به بعض السلبيات المتأصلة وأبرزها سهولة تعرض سطحه الخارجي للخدش.

فهاتف آيفون 5 يمتلك غطاء من الألمونيوم المؤكسد بدلا من ذلك المصنوع من زجاج "كورنينغ" المقاوم للخدوش كما هو الحال في هاتفي آيفون 4 و4 أس، ولأن الألمونيوم مادة ناعمة نسبيا فقد بدأ آيفون 5 يظهر علامات الاستعمال والاهتراء بسرعة أكثر من النموذجين السابقين، وبينما كان آيفون 4 كالمغناطيس الجاذب لبصمات الأصابع، فإن آيفون 5 يجذب الخدوش بالسهولة ذاتها تقريبا.

ولا يعتبر آيفون 5 أول منتجات أبل التي تستخدم فيها الألمونيوم المؤكسد، فقد استخدمت هذه المادة منذ فترة طويلة في أجهزة آيبود الملونة، فالمادة سهل التعامل معها وخفيفة نسبيا -خاصة إذا قورنت بالفولاذ المقاوم للصدأ- إضافة إلى أنه يمكن طلاؤها تقريبا بأي لون.

فالألمونيوم المؤكسد يتيح استخدام طيف واسع من خيارات الألوان (الأسود، الرمادي والأبيض، الفضي بالنسبة لآيفون 5) إلا أن هذا الطلاء ليس إلا طبقة سطحية رقيقة فوق المعدن، وهو مجرد صبغ ضمن الطبقات العلوية القليلة للألمونيوم، ونظرا لنعومة الألمونيوم النسبية فإن هذه الطبقة الرقيقة من الطلاء يمكن اختراقها بسهولة إلى حد ما، كاشفة المعدن اللامع تحتها.

وقد أظهر اختبار أجرته شركة "آي فكست" (iFixit) الأميركية أن هيكل آيفون 5 لا يمكنه مقاومة المفاتيح على سبيل المثال عندما توضع معه بنفس جيب السروال أو يلقي بها طفل على الهاتف حيث يتعرض للخدش بسهولة بالغة، كما أن حواف الهاتف خدشت بسهولة عند حكها بخاتم معدني، في حين صمد هاتف آيفون 4 بسهولة أمام ذات التجارب.

وقد اشتكى عدد لا بأس به من مالكي آيفون 5 خلال عطلة نهاية الأسبوع بأن هاتفهم الجديد كان يحمل نتوءات وخدوشا لحظة إخراجه من العلبة وقبل استخدامه، وحتى إذا كان الهاتف بحالة ممتازة فإنه لا يبقى كذلك مدة طويلة، ولوحظ أن الخدوش تظهر على النسخ سوداء اللون من آيفون 5 بسهولة أكثر منها على النسخ البيضاء منه. ولم تعلق أبل حتى الآن على هذا الأمر.

من ناحية أخرى كشفت "آي فكست"، المختصة في بيع قطع الغيار وتنشر على موقعها أدلة توضيحية مجانية لكيفية إصلاح الإلكترونيات والأجهزة الاستهلاكية، أن آيفون 5 يمكن إصلاحه بسهولة أكثر من هاتفي آيفون 4 و4 أس.

ولكن حتى مع خرائط أبل الضعيفة، وقضايا ظهور بقع غريبة في الشاشة، والهيكل السهل الخدش، فإن من المرجح أن يصبح آيفون 5 أكثر هواتف أبل مبيعا في تاريخ الشركة، حيث أعلنت أبل مؤخرا أنها باعت خمسة ملايين وحدة من هذا الهاتف في غضون ثلاثة أيام فقط، وليس أمام مالكي هذا الهاتف سوى إخفاء تصميمه الأنيق في محفظة واقية.

المصدر : الجزيرة