البطارية ذات سعة 7000 ميلي أمبير تكفي لشحن هاتف ذكي ثلاث مرات

قالت شركة سوني اليابانية إنها تعتزم إطلاق مجموعة من البطاريات الخارجية المسطحة النحيفة وصغيرة الحجم، لتزويد الحواسيب اللوحية والهواتف الذكية بالطاقة. وستكون هذه البطاريات أول المنتجات التي تستخدم فيها الشركة تقنية الصفائح الرقيقة.

وأعلنت الشركة عن عدة نماذج من هذه البطاريات تشمل بطارية سعتها 7000 ميلي أمبير تكفي لشحن هاتف ذكي ثلاث مرات باستخدام منفذ "يو.أس.بي"، وهي تزن 198غ، ولا يتجاوز طولها13.06سم، وعرضها 7.04 سم، كما أن سمكها لا يزيد عن 1.29سم.

وقال الناطق الرسمي باسم سوني جين توميهاري إن هذا النوع الرقيق من البطاريات يزيد من قوة "سوني"، معتبرا أن نمو سوق البطاريات يتناسب طرداً مع سوق الهواتف الذكية الآخذ بالنمو.

كما ذكر أن الشركة تعتزم إطلاق نموذج أصغر بسعة 3500 ميلي أمبير، إضافة إلى بطاريات أسطوانية الشكل بسعة 2000 ميلي أمبير وبألوان مختلفة.

وأوضح أنه بالإمكان استعمال البطارية ذات السعة 3500 ميلي أمبير 500 مرة، وبمقدورها شحن هاتف ذكي كاملاً بزمن قدره 130 دقيقة. وتستغرق عملية إعادة شحن هذه البطارية حوالي ثماني ساعات عبر منفذ "يو.أس.بي" أو أربع ساعات عبر المقبس الكهربائي.

وأشارت سوني إلى أن البطاريات الأسطوانية الشكل ستطرح في السوق اليابانية اعتباراً من 13 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، في حين سيطرح النموذج المسطح الشكل اعتباراً من 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وبأسعار تتراوح بين 30 إلى 90 دولارا اعتماداً على السعة. وستتوفر هذه البطاريات في الأسواق العالمية بمواعيد وأسعار مقاربة للسوق اليابانية.

وتشتهر سوني بصناعة الإلكترونيات ومنصات الألعاب، وهي تمتلك تقنية متقدمة في صناعة البطاريات، بما في ذلك البطاريات التي تعتمد على تقنية تنضيد الصفائح داخل البطارية مما يكسبها وزناً وحجماً أقل. كما أنها من أوائل الشركات التي تبنت تقنية البطاريات القابلة للشحن، وأول من طرح بطاريات الليثيوم في الأسواق منذ أكثر من 20 عاما.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية