رازر آي سيكون أول هاتف ذكي يحمل معالجا بسرعة 2 غيغاهيرتز

وحدت شركتا موتورولا موبيلتي وإنتل الأميركيتان قواهما عبر شراكة وثيقة لوضع شرائح إنتل في أجهزة موتورولا، فكان هاتف "رازر آي" (RAZR i) أول إنتاج لهذه الشراكة، كما أنه سيكون أول هاتف ذكي مزود بمعالج بسرعة 2 غيغاهيرتز عندما يطرح الشهر المقبل.

وفي حدث أقامته الشركتان في لندن كشفتا أنهما عملتا "يدا بيد معا" لبناء هذا الهاتف، رغم أنه يبدو مطابقا تقريبا لهاتف "رازر إم" (RAZR M) الذي أطلقته موتورولا مطلع الشهر الجاري باستثناء أنه يضم شريحة إنتل معدلة. وحمل الهاتف الجديد شعار "قل مرحبا لهاتف الشاشة الكاملة".

ولهذا ليس مستغربا أن يأتي الهاتفان بنفس نظام التشغيل "أندرويد آيس كريم ساندويتش" بشاشة قياس 4.3 بوصة تمتد من الحافة إلى الحافة من نوع سوبر أموليد، محمية بزجاج غوريلا المضاد للخدوش، مع حواف دائرية، وبطارية بسعة 2000 ملي أمبير، والفرق الوحيد المادي بينهما هو إدراج زر مخصص للكاميرا في الهاتف الجديد.

وتروج موتورولا لهاتف "رازر آي" بأن به كاميرا أسرع من معظم الكاميرات الرقمية أحادية العدسة الانعكاسية (SLR)، إذ بإمكانه التقاط عشر صور في أقل من ثانية واحدة.

وصرح جيم ويكس النائب الأول لرئيس موتورولا لشؤون تصميم تجربة المستهلك، بأن الشركتين أعادتا تعريف ما يمكن للناس توقعه من جهاز محمول يضم "كاميرا تشتغل في لحظة، وصفحات ويب تفتح بسرعة خاطفة، وجهازا يمثل التوازن المثالي بين حجم الشاشة والملاءمة لراحة اليد".

وأضاف أن "رازر آي" يتمتع بكل ما سبق نتيجة "وضع معالج سريع من إنتل في تصميم أنيق مضافا إليهما بطارية طويلة العمر".

وسيطرح الهاتف في أكتوبر/تشرين الأول المقبل في عدد من الأسواق المختارة، وتحديدا المملكة المتحدة وألمانيا والبرازيل والأرجنتين والمكسيك، ولم تذكر الشركة شيئا عن سعر الجهاز الجديد، غير أن "رازر إم" يباع بسعر 99 دولارا في أسواق الولايات المتحدة.

وتسعى موتورولا موبيلتي بهذا الهاتف الجديد إلى الدخول مجددا في المنافسة في سوق الهواتف الذكية الذي تسيطر عليه حاليا شركتا أبل وسامسونغ، بعد أن تعرضت لخسائر فادحة في السنوات الماضية، وهو ما دفعها إلى تسريح آلاف الموظفين وإلغاء آلاف الوظائف.

وكانت شركة غوغل قد استحوذت في مايو/أيار الماضي على موتورولا موبيلتي مقابل صفقة بلغت قيمتها 12.5 مليار دولار، وشمل الاستحواذ مجموعة كبيرة من براءات الاختراع التي تمتلكها موتورولا.

المصدر : الجزيرة