الغلاف يقي آيباد من الضرر مع إمكانية استخدامه حتى عمق مترين تحت سطح الماء

أصبح بإمكان مقتني أجهزة آيباد وهواتف آيفون حمل أجهزتهم والغوص بها في المياه لالتقاط أبدع الصور دون أن يتأثر الجهاز بالبلل وذلك بفضل الغلاف الواقي الذي تصنعه شركة "لايف بروف" الأميركية والذي تسميه "نوود" (nuud).

يقي الغلاف -المصمم لأجهزة آيباد 2 وآيباد الجيل الثالث- الجهاز من البلل سواء غاص به المستخدم في الماء العذب أو بركة السباحة أو حتى ماء البحر المالح فيمنح صاحبه شعورا بأنه منيع، فهو يتيح استخدام الجهاز دون مشاكل حتى عمق مترين تحت سطح الماء، كما أنه يقيه من الصدمات والغبار والأوساخ والثلج.

والغلاف المذكور يتسم كذلك بالنحافة أكثر من معظم الأغلفة الأخرى الموجودة في السوق، فالشركة المصنعة تستخدم "تقنية الشاشة العارية" (naked screen technology)، فلا يغطي شاشة الآيباد زجاج سميك أو بلاستيك، وإنما طبقة رقيقة تتيح المحافظة على حساسيته وسرعة استجابته للمس.

أما الغلاف نفسه فيتسم بالقوة والخفة والمتانة، وهو يحافظ على وصول سهل إلى منفذ شحن الجهاز الذي يأتي على شكل غطاء قابل للدفع ليقي الجهاز عندما يكون تحت الماء، كما أن جميع أزرار آيباد ومنافذ السماعات متاحة أيضا من خلال هذا الغلاف.

والغلاف -الذي يأتي بألوان متنوعة- يناسب كذلك الحياة العملية اليومية داخل المنزل، حيث يمكن للأمهات ذوات الأطفال الصغار الانشغال في المطبخ دون خشية أن يتضرر الجهاز بانسكاب العصير عليه مثلا، أو أن يتسخ عند تحضير الطعام.

من جهة أخرى يمكن للغلاف الواقي أن يحمي الجهاز من السقوط حتى ارتفاع 1.2 متر، مما يجعله مفيدا لهواة التنزه أو العمل في مواقع البناء، كونه مقاوما للصدمات، وبينما وزنه لا يزيد عن 454 غراما، فإن سعره يبلغ نحو 150 دولارا.

ويذكر أن الشركة تصنع كذلك أغلفة واقية لهواتف آيفون 4 و4 إس، كما أنها تعمل على تصنيع غلاف واق لهاتف آيفون 5 الجديد، وتحث زوار موقعها على التسجيل بالموقع كي يكونوا من أوائل من يتم تبليغهم عندما يكون الغلاف الجديد جاهزا لطرحه في الأسواق.

المصدر : الجزيرة