آيفون 5 يفتح الباب لسامسونغ ونوكيا
آخر تحديث: 2012/9/13 الساعة 19:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/13 الساعة 19:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/27 هـ

آيفون 5 يفتح الباب لسامسونغ ونوكيا

موقع سي نت: آيفون 5 أتى بتحسينات عديدة لكن لم يبز منافسيه

ليس هناك شك بأن آيفون 5 الذي كشفت عنه شركة أبل مساء الأربعاء هاتف قوي وسيحقق مبيعات سريعة، لكن هذا لا يمنع أن تكون نوكيا وسامسونغ تفوقتا عليه بالإبداع والابتكار، حسب موقع "سي نت" المختص بأخبار التكنولوجيا.

ويرى الموقع أن هاتف آيفون 5 تطوير كبير على آيفون 4 أس، فهو يوفر شاشة أكبر، واتصالات الجيل الرابع 4G LTE، وكاميرا ممتازة، كما يتصف بالأمور الجيدة التي تبرز فيها أبل مثل خدمة آي تونز والتخزين السحابي.

لكن مهما كانت جودة آيفون 5 فإنه يفتقر للميزة الحاسمة التي تترك الأفواه مشدوهة بقدر ما يتوقعه معجبو أبل، مثل مضاعفة عمر البطارية مقارنة بأي هاتف آخر في السوق، أو ميزة جديدة غير مسبوقة بأداء الكاميرا أو أي فكرة إبداعية أخرى.

بدلا من ذلك، كانت أبل في العديد من الميزات تحاول اللحاق بالشركات الأخرى المنافسة، مثل دعم اتصالات الجيل الرابع، والتصوير البانورامي، والتقاط الصور أثناء تصوير الفيديو، وخرائط بميزة الملاحة القريبة، وشاشة أكبر قليلا مع بقاء ذات الكثافة النقطية الموجودة في آيفون 4 الأقدم بجيلين.

كما أن الهاتف الجديد لا يزال يفتقر لبعض الإضافات مثل تقنية "الاتصال قريب المدى" (NFC)، المفيدة عند استخدام الهاتف وسيلة للدفع ومشاركة المحتوى من هاتف لآخر.

ويضيف موقع "سي نت" أنها المرة الأولى منذ فترة طويلة أن تتيح أبل الفرصة لمنافسيها للانفراد بابتكاراتهم.

فعلى سبيل المثال، يقدم هاتف نوكيا "لوميا 920" الجديد تقنية الشحن اللاسلكي، وهي ميزة ستكون رائدة في المقاهي وصالات الانتظار في المطارات، كما أن كاميرا الهاتف ذات تقنية عالية، والشاشة تستخدم نظام ترشيح ذكيا جدا يمكن أن يماثل أو يتفوق على شاشة آيفون 5.

وفي الوقت نفسه فإن هاتف سامسونغ "غلاكسي نوت 2" يقدم شاشة هائلة بقياس 5.5 بوصة، ويضم في جعبته العديد من الحيل باستخدام قلم ستايلس، وكذلك ميزة جديدة في الكاميرا تتيح اختيار أفضل صورة من بين سلسلة صور، فهو جهاز هجين بين الهاتف واللوحي على نقيض الشاشة الصغيرة لهاتف آيفون.

وعلى صعيد البطارية من الصعب هزيمة هاتف موتورولا الجديد "موتورولا درويد رازر ماكس إتش دي"، فهو يقدم بطارية بقوة 3300 ملي أمبير، توفر 21 ساعة من المحادثات الهاتفية مقارنة بهاتف أبل آيفون 5 الذي لا توفر بطاريته سوى 8 ساعات من المحادثة عبر شبكة الجيل الثالث.

ولا يعني هذا أن هاتف آيفون 5 لن يسير بيعا كالنار في الهشيم، أو يوفر السعادة لأنصار أبل في كل مكان، لكنه يفتقر إلى الميزة المتفردة التي دونها لا يترك للمستهلكين -في ظل وجود بدائل قوية أخرى- سوى أسباب قليلة للتمسك به.

المصدر : الجزيرة