بعض التحليلات استندت إلى أن المستهلكين الجدد في الصين والحاليين سيرغبون بالترقية إلى آيفون 5

قال محلل اقتصادي في شركة "بايبر جافري" الأميركية -المتخصصة في الاستثمار المصرفي وتقديم المشورة المالية- إن الطلب المتوقع على هاتف آيفون 5 المقبل لشركة أبل قد يرفع مبيعاتها من هذا الجهاز إلى عشرة ملايين وحدة بحلول نهاية الشهر الجاري.

جاء ذلك في ملاحظة وجهها المحلل الاقتصادي "جيني مونستر" لعملاء الشركة. وحسب ما أوضحت شركة بلومبرغ المختصة بالتحليلات المالية وتقديم أخبار الأعمال والشركات على موقعها فإن شركة سامسونغ الكورية الجنوبية احتاجت إلى خمسين يوما لبيع عشرة ملايين وحدة من هاتفها الأخير غلاكسي إس 3.

في المقابل لا تتوفر أرقام للمقارنة تتعلق بمبيعات آيفون 4 إس الأخير لأبل الذي طرح في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكانت أبل باعت أربعة ملايين وحدة من هاتف آيفون 4 إس في أول عطلة لنهاية الأسبوع بعد طرح الهاتف. أما بالنسبة للربع المالي الأول للشركة الذي انتهى في 31 ديسمبر/كانون الأول 2011 فإن الشركة الأميركية باعت 37 مليون وحدة من كافة هواتف آيفون.

ولم تكسر أبل حاجز العشرة ملايين في ربع مالي كامل حتى الربع الرابع لعام 2010 عندما باعت 14.1 مليون وحدة من هاتف آيفون.

وبينما قد تبدو تقديرات "مونستر" سخية بعض الشيء، إلا أنها قد تكون محافظة مقارنة بتقديرات المحلل "كريج بيرغر" في شركة "إف بي آر كابتيال ماركيتس"، والذي توقع أن تبيع أبل 250 مليون هاتف آيفون5 خلال دورة حياة هذا الهاتف.

وتعني توقعات بيرغر أن تحقق أبل عائدا يصل إلى 144 مليار دولار، أو ما يعادل تقريبا ثلاثة أضعاف كافة العوائد التي حققتها الشركة من مبيعات هواتف آيفون بكافة أنواعه على مدى تاريخ هذا الجهاز البالغ خمس سنوات.

وتستند توقعات بيرغر على الاعتقاد بأن المستهلكين الجدد في الصين إضافة إلى المستهلكين الحاليين لهواتف آيفون يتطلعون إلى الترقية إلى آيفون 5 بما قد يحقق طفرة كبيرة في المبيعات.

ويشار إلى أن بايبر جافري، هي شركة استثمار مصرفي أميركية مقرها مدينة مينابوليس في ولاية مينيسوتا، متخصصة في المشورة المالية والمنتجات الاستثمارية وتنفيذ المعاملات المالية داخل القطاعات المستهدفة في سوق الخدمات المالية. وزبائنها هم من الشركات والمؤسسات الاستثمارية والحكومات والهيئات غير الربحية.

أما بلومبرغ، فهي شركة وسائل إعلام جماهيري متعددة الجنسيات مقرها مدينة نيويورك، وتقدم أدوات برمجيات مالية مثل الأسهم وتحليلات سوق التداول، وخدمات البيانات والأخبار للشركات والمنظمات المالية عبر العالم.

المصدر : الجزيرة