سوني زودت شركتي آبل وسامسونغ بحساسات التصوير المستخدمة في هواتفهما الذكية (البوابة العربية للأخبار التقنية)
أعلنت شركة سوني اليابانية أنها ستبدأ في شهر أكتوبر/تشرين الأول القادم بشحن نوع جديد من حساسات التصوير من نوع "سي أم أو أس" (CMOS) المستخدمة في الهواتف الذكية. وقالت الشركة إن الحساسات الجديدة مطورة وفق تقنيات يتم استخدامها للمرة الأولى بنصف حجم الحساسات المستخدمة حالياً لكنها أكثر توفيراً للطاقة وأسرع في معالجتها للصور.

ورغم أن سوني تعاني حالياً من خسائر كبيرة وتراجع في مبيعات هواتفها الذكية، فإنها تعتبر رائدة في مجال تقنيات التصوير، حيث زودت شركتي آبل وسامسونغ بحساسات التصوير المستخدمة في هاتفي "آيفون 4 أس" و"غالاكسي أس 3" اللذين يعتبران من أكثر الهواتف الذكية مبيعاً حول العالم.

وقال الناطق باسم سوني، جين توميهاري، إن الفائدة الأكبر من الحساسات الجديدة هي أنها أصغر حجماً، وأضاف أن هذا يلبي طلب الشركات المُصنّعة للهواتف النقالة لاستخدام الأجزاء الأصغر حجماً في أجهزتها.

وأوضح المتحدث باسم سوني أن الحساس الحالي الذي تبلغ دقته 8 ميغابيكسل يمكن أن يصبح أصغر حجما بنسبة 40% باستخدام التقنية الجديدة. وبما أن سمك معظم الهواتف لم يعد يتجاوز السنتيمتر الواحد، بات من الضروري بالنسبة للشركات استخدام الأجزاء الأصغر حجماً.

وأوضح توميهاري أن سرعة المعالجة هي من أبرز النقاط التي قد تعيق إضافة كاميرات ذات دقة أعلى إلى الهواتف، إذ يشعر المستخدم بخيبة أمل عند وجود تأخير ما بين لحظة التقاط الصورة ولحظة ظهورها على الشاشة. لهذا يسمح تصميم الحساسات الجديدة بدعم الدقة الأعلى للكاميرات مع معالجتها بشكل أسرع.

وستبدأ سوني ببيع الشريحة التي تُنتج صوراً بدقة 8 ميغابيكسل في أكتوبر/تشرين الأول القادم، بينما ستنتج في بدايات العام القادم شرائح أكثر تطوراً ستبدأ بدقة 13 ميغابيكسل في يناير/كانون الثاني المقبل.

يُذكر أن سوني أعلنت في يونيو/حزيران الماضي عن استثمارها مبلغ مليار دولار من أجل تحسين إنتاجها من حساسات التصوير المستخدمة في الهواتف الذكية والحواسب اللوحية والأدوات الطبية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية