حجم سوق سامسونغ إلكترونيكس ارتفعت مقابل تراجع مبيعات أبل (دويتشه فيلله)
وصلت المنافسة القوية بين الكورية "سامسونغ إلكترونيكس" والأميركية "أبل" إلى أوجها بفضل ارتفاع حجم سوق الهواتف النقالة، ففي حين سجلت الشركة الكورية نموا في مبيعاتها سجلت أبل تراجعا عما حققته خلال السنوات الماضية.

وقالت شركة "سامسونغ إلكترونيكس" الكورية الجنوبية إن صافي أرباحها ارتفع بنسبة 48% في الربع الثاني من العام على أساس سنوي، بفضل المبيعات القوية للهواتف الذكية.

وسجلت سامسونغ، المصنعة لسلسلة هواتف "غالاكسي" الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية، صافي أرباح بمقدار 5.2 تريليونات وون (5.4 مليارات دولار) خلال الفترة من أبريل/نيسان حتى يونيو/حزيران، مقارنة بـ3.5 تريليونات وون (3.04 مليارات دولار) في الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت المبيعات بنسبة قياسية بلغت 21% مسجلة 6.47 تريليونات وون (5.63 مليارات دولار) في تلك الفترة.

وباعت الشركة أكثر من عشرة ملايين وحدة من الهاتف الذكي "غالاكسي أس 3" منذ أن تم طرحه في الأسواق في مايو/أيار الماضي.

وتأتي هذه الأرقام بعد يومين من إعلان شركة أبل الأميركية للإلكترونيات تحقيق أرباح ربع سنوية أقل من المتوقع مع ضعف مبيعات الهاتف الذكي آيفون قبل طرح جيل جديد منه في وقت لاحق من العام الحالي.

النصر القضائي
وجاءت هذه البيانات المخيبة للآمال لتلغي التأثير الإيجابي للنصر القضائي الجزئي الذي حققته أبل في معركتها ضد منافستها الكورية الجنوبية سامسونغ في السوق الألمانية.

وفي قضية منفصلة بالولايات المتحدة أعلنت أبل إقامتها دعوى قضائية جديدة ضد سامسونغ تطالبها فيها بتعويض قدره 2.5 مليار دولار عن الأضرار التي لحقت بها, نتيجة انتهاك الشركة الكورية حقوق الملكية الفكرية لتقنيات أبل في الولايات المتحدة.

وباعت أبل خلال الربع الثالث من العام المالي الحالي 26 مليون هاتف آيفون بزيادة نسبتها 8.8% سنويا, وباعت 17 مليون جهاز من الكمبيوتر اللوحي آيباد بزيادة نسبتها 84% سنويا، وباعت أربعة ملايين كمبيوتر ماك بزيادة نسبتها 2% ولكن مبيعات مشغل الموسيقى آيبود انخفضت بنسبة 10% إلى 6.8 ملايين جهاز.

المصدر : دويتشه فيلله