أبل تتهم سامسونغ بنسخ شكل وسمات جهازها "آي باد" الأكثر مبيعا (دويتشه فيله)
تعد الصراع بين شركتيْ "أبل" الأميركية و"سامسونغ" الكورية الجنوبية المنافسة على حجم المبيعات ليصل إلى المحاكم، حيث حققت الشركة الأولى انتصارا جزئيا على جهاز سامسونغ اللوحي في محكمة ألمانية.

فقد حصلت أبل على إعلان مفاده أن منافستها لا يمكنها بيع النسخة ذات الشاشة التي بمقاس 7.7 بوصات من سلسلة أجهزتها غلاكسي تاب داخل الاتحاد الأوروبي.

غير أن محكمة الاستئناف في دوسلدورف أيدت حكما كانت أصدرته محكمة ذات درجة أدنى ينكر حق أبل في فرض الحظر بعموم ألمانيا على جهاز "غالاكسي تاب 10.1 أن"، وهو أكبر حجما، وقد عدلت سامسونغ طرازه من أجل السوق الألمانية لتجنب أي دعاوى قضائية.

وقال القاضي فيلهيلم بيرنكه إن تعديل جهاز الكمبيوتر اللوحي (غلاكسي تاب 10.1 أن) ميّزه بشكل كبير عن آي باد، وذلك بفضل علامته التجارية الشهيرة للشركة والإطار العريض ووحدات تقوية صوت السماعة.

وتردد أن سامسونغ قامت بتلك التغييرات بالتعاون مع المحامين والمصممين سويا للتغلب على الاعتراضات.

وتتهم الشركة الأميركية نظيرتها الكورية الجنوبية بنسخ شكل وسمات جهازها "آي باد" الأكثر مبيعا. وتتنازع الشركتان على مستوى العالم بشأن براءات اختراع وتصميمات مسجلة قانونا لأجهزتهما.

وجاء استئناف آبل عقب خسارتها أركانا من دعوتها في فبراير/شباط بحكم أولي من جانب محكمة ولائية ألمانية في دوسلدورف أيضا، حيث رفضت تمديد حظر على مبيعات أجهزة غالاكسي تاب 7.7 ليشمل كل دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين، ولم يتم بيع الجهاز أبدا في ألمانيا.

وينص قانون أوروبي على عدم السماح بوجود منتج يشبه إلى حد كبير منتج آخر كي لا يلتبس الأمر على المستهلكين.

يشار إلى أن الأحكام التي صدرت من المحكمتين الابتدائية والاستئناف هي أحكام أولية، ولا يزال يمكن تغييرها عندما يتم عرض القضية في جلسة استماع كاملة.

المصدر : دويتشه فيلله