ضعف المبيعات لقطاع التعليم أحد أهم أسباب تراجع المبيعات (البوابة العربية للأخبار التقنية)
قالت شركة IDC المتخصصة بدراسات السوق إن مبيعات أبل قد بدأت في التأثر، مؤكدة انخفاض مبيعات أجهزة الكمبيوتر في الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.

وذكرت الشركة في تقرير نشرته مؤخراً، أن أبل قد باعت في الولايات المتحدة والذي يعد السوق الرئيسي والأكبر بالنسبة لها، عدداً من أجهزة ماك أقل من المعتاد خلال الربع الثاني من العام مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.

وبحسب التقديرات فقد باعت أبل 1.81 مليون جهاز ماك في الولايات المتحدة خلال الربع الثاني المنتهي في الثلاثين من يونيو/حزيران، بانخفاض نسبته 1.1% عن عدد الأجهزة التي باعتها خلال نفس الفترة من العام الماضي والتي بلغت 1.83 مليون جهاز.

وأكدت أن مبيعات الربع الأول من العام الجاري كانت ضعيفة نسبياً مقارنةً بالمبيعات القياسية التي أنهت بها عام 2011، حيث انخفضت مبيعاتها بنسبة كبيرة بلغت 22.7% بين الربع الأخير من العام الماضي والربع الأول من عام 2012 في أكبر انخفاض يتم بين ربعين بتاريخ شركة أبل.

وحدد التقرير عدة عوامل أدت لتراجع مبيعات أجهزة الكمبيوتر بشكل عام في الولايات المتحدة، أهمها ضعف المبيعات لقطاع التعليم، حيث يصاب المستخدم بالحيرة ما بين شراء حاسب لوحي أو جهاز كمبيوتر شخصي.

جدير بالذكر أن أبل قد تحدثت مسبقاً بعدة مناسبات عن احتمال انخفاض مبيعات أجهزة ماك تأثراً بتصاعد سوق الحواسب اللوحية، إلا أنها أكدت أن هذا الأمر إيجابي بالنسبة لها في المحصلة لأنها تمتلك الريادة في سوق الحواسب اللوحية باعتبار أن جهازها "آي باد" هو الأكثر مبيعاً على الإطلاق في سوق الحواسب اللوحية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية