ستات شيت تقدم أخبار 400 فريق في ألعاب كرة القدم الأميركية والبيسبول وكرة السلة

صحفي جديد لا يأخذ استراحة لشرب القهوة أثناء العمل، بل ينتج مقالا تلو الآخر بسرعة البرق، ولا يوجد له راتب تقاعدي، وذلك لأنه ليس بشرا، وإنما خوارزمية حاسوب جرى توليف دقتها لترجمة البيانات الخام مثل جداول الأرباح، وتحويلها إلى معطيات ضمن تقارير إخبارية مقروءة.

وتتزايد التقارير التي تولدها الخوارزميات وتنشر في الصحف ومواقع الإنترنت، وتعمل هذه ضمن برنامج يتمتع بقدرات خارقة نظرا لقدرته على سبر كم هائل من البيانات والمعلومات.

ففي الوقت الراهن يتولى كل نصف دقيقة برنامج لشركة متخصص بالذكاء الاصطناعي استخلاص وكتابة أخبار مجريات مباراة كرة سلة، ومراجعة لبيان أرباح شركة، أو ملخص السباق الرئاسي بالاستناد إلى ما ينشر على تويتر.

ولا يعيب هذه الأخبار ركاكة تكشف أن "إنسانا آليا" (روبوت) قد خطها، كما هو الحال مع خبر قام بتوليده برنامج من شركة "نراتيف ساينس" (Narrative Science) ونشرته مجلة فوربس الأميركية الشهيرة المتخصصة في أخبار الأعمال.

ويرى سكوت فريدريك الرئيس التنفيذي لشركة تعمل أيضا في تطوير برامج كتابة الأخبار وهي "أوتوميتد إنسايتس" (Automated Insights)، أن هذه البرامج هي الجيل التالي في توليد المحتوى. وتقدم شركته أخبارا "آلية" في مجال الأعمال والرياضة لمواقع متخصصة في هذين القطاعين.

كما يتفرع عن هذه الشركة شركة أخرى هي "ستات شيت" (StatSheet) المتخصصة تحديدا في أخبار الرياضة، حيث تقدم معلومات عن أكثر من 400 فريق رياضي بألعاب كرة القدم الأميركية والبيسبول وكرة السلة للجامعات، حيث تقدم إحصائيات وجداول ورسومات بيانية للمستخدم عبر تطبيق خاص على حاسوبه الشخصي أو اللوحي أو هاتفه الذكي إن كان يعمل بنظام أندرويد أو آيفون.

ويشير فريدريك لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أنه خلال سنة أو اثنتين فإن كل المؤسسات الإعلامية ستحتاج للبحث عن "إستراتيجية أتمتة"، موضحا أن البيانات ستصبح أشبه ببذورٍ لأشجار المحتوى، فعندما تنتج خبرا كاملا بالاستناد إلى البيانات الخام فإن ذلك مدعاة للإعجاب من الجانب التقني. ولا يمكن أن تنجح هذه التقنية دون أن تكون البيانات ذات بنية محددة.

وتنشر حاليا الأخبار التي "تكتبها" برامج حاسوب على مواقع مثل فوربس وشركات شهيرة وعديدة أخرى تعتمد برنامج شركة "نراتيف ساينس"، الذي يكتب تحديثات لمواكبة آخر المستجدات في قطاع معين، مثل مشجعي فريق كرة القدم وصغار المستثمرين ومالكي شركات المطاعم السريعة.

ويشير الرئيس التقني للشركة كريستيان هاموند -وهو أستاذ علوم الحاسوب بجامعة نورث ويسترن- إلى أن برنامج الشركة أنتج 400 ألف خبر قصير عن مجريات ألعاب "ليتل ليغ"، وهي مباريات بيسبول محلية تنظمها منظمة ليتل ليغ لليافعين في أميركا ودول أخرى.

المصدر : أي تي بي