كويرو: أندرويد جيلي بين قد لا يصل مطلقا إلى كثير من الحواسيب اللوحية والهواتف الذكية

طرحت شركة غوغل الشفرة المصدرية لنظام تشغيل الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية الأحدث 4.1 والذي يحمل الاسم "جيلي بين" (Jelly Bean)، مما يعني أن بإمكان مصنعي تلك الأجهزة -مثل شركتيْ سامسونغ أو سوني- الحصول على هذا التحديث المتوقع والبدء في إصدار تحديثات لهواتفهم.

وكان وراء هذا الخبر -بحسب موقع سي نت (cnet) المتخصص في شؤون التكنولوجيا- المهندس الفرنسي جون بابتيست كويرو الذي يعمل على تطوير نظام أندرويد لدى غوغل، حيث أشار إلى أن غوغل ستتيح نسخة "جيلي بين" وتحمل الإصدار رقم  (4.1.1)  أمام "مشروع أندرويد المفتوح المصدر" (AOSP)، وهو المشروع الذي تقوده غوغل ويهدف لتطوير وصيانة نظام أندرويد.

وقال كويرو إنه لم يُحدد بعدُ موعد إطلاق هذا التحديث عبر خاصية الاتصال اللاسلكي بالإنترنت (over-the-air) لأجهزة غوغل نيكسوس أس، وسامسونغ غالاكسي نيكسوس، وموتورولا زوم، وهي الأجهزة التي وعدت غوغل بتحديث أنظمتها إلى الإصدار الأخير من أندرويد.

أما بالنسبة للحواسيب اللوحية والهواتف الأخرى، فإن موعد تلقيها التحديث الأخير من أندرويد 4.1 جيلي بين سيعتمد على المصنعين أنفسهم، فبما أنه أصبحت لديهم الشفرة فبإمكانهم البدء في تخصيص أندرويد جيلي بين بما يتلاءم مع أجهزتهم، ولكي يضمنوا عمل النظام الجديد مع أي تطبيقات كانوا أصدروها أو حُمِّلت مسبقا على الهواتف والأجهزة التي يصنعونها.

لكن كويرو غير متفائل بوصول التحديث لتلك الأجهزة عما قريب، فهو يرى أن أندرويد 4.0 (آيس كريم ساندويتش) صدر للعموم في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وإلى الآن لم يُستخدم ذلك الإصدار من نظام التشغيل سوى على نحو 10% من الأجهزة العاملة بنظام أندرويد، بعد فشل المصنعين في إطلاق نسخة من هذا النظام في الوقت المحدد.

وبناء على هذا الخط الزمني، فإنه يمكن أن يستغرق وصول أندرويد 4.1 جيلي حتى مارس/آذار المقبل كي يصل إلى نسبة 10% من الأجهزة العاملة بنظام أندرويد، ولنفس السبب السابق توقع كويرو ألا يحصل العديد من الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية مطلقا على التحديث إلى جيلي بين، وستعاني الشركات المصنعة لتلك الأجهزة من مسألة تأكيد أي أجهزتها سيحصل على التحديث الجديد وأيها سيتم تجاهله.

المصدر : الجزيرة