سيصبح بإمكان المستخدم تصفح الخرائط التي حملها مسبقا دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت

كشفت شركة غوغل الأميركية عن عدد من الميزات الجديدة الخاصة بتطبيق الخرائط وخدمة ستريت فيو، كما كشفت عن تقنية جديدة توفر صور المدن بشكل ثلاثي الأبعاد في تطبيق غوغل إيرث.

ومن أبرز ما كشفته الشركة في المؤتمر الصحفي الخاص بخدمة خرائط غوغل أمس الأربعاء في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، إمكانية تصفح الخرائط من الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية دون الحاجة إلى توفر اتصال بالإنترنت، إذ سيصبح بإمكان المستخدمين اختيار منطقة معينة وتحميلها إلى الجهاز بحيث يمكن تصفحها لاحقا دون إنترنت.

وتوضح غوغل أن هذه الخدمة تفيد الأشخاص الذين يسافرون ولا يريدون دفع تكاليف إنترنت إضافية أو عندما يكون المستخدم تحت الأرض ويتعذر عليه الاتصال بالإنترنت أو في طائرة، كما تسمح النسخة الجديدة للمستخدم بتقريب الخارطة عند نقطة معينة مع الحفاظ على نقاء الصورة، وإن لم يكن متصلا بالإنترنت.

كما كشفت الشركة عن تطوير تطبيق غوغل إيرث بتوفير صور ثلاثية الأبعاد للمدن، ولتحقيق ذلك استخدمت غوغل طائرات خاصة بها مزودة بكاميرات متطورة عالية الدقة للتحليق فوق المدن وتصويرها من زوايا متنوعة ثم معالجة هذه الصور عبر برمجيات خاصة تحولها إلى رسوميات ثلاثية الأبعاد ذات دقة وواقعية عاليتين.

وتقول الشركة إن الميزة الجديدة ستتوفر على شكل تحديث لتطبيقي غوغل إيرث وغوغل مابس (خرائط غوغل) للهواتف الذكية العاملة بنظامي التشغيل "أندرويد" التابع لها، ونظام آي أو إس التابع لأبل "خلال الأسابيع القادمة".

أما بالنسبة لخدمة "ستريت فيو" التي تتيح للمستخدمين التجول في الشوارع بشكل بانورامي، فقد كشفت الشركة عن تقنية جديدة تسمح لها بتصوير الأماكن التي يستحيل وصول السيارات إليها وذلك عبر تطوير كاميرا خاصة أصغر حجماً وأخف وزناً يمكن حملها على الظهر كالحقيبة، وبذلك ستسمح الخدمة للمستخدمين بالتجول في مناطق كالجبال الوعرة أو القلاع القديمة وغير ذلك من الأماكن.

ومن اللافت للنظر أن غوغل أعلنت عن الميزات الجديدة قبل أسبوع فقط من مؤتمر أبل العالمي للمطورين، الذي من المتوقع أن تطرح فيه أبل خدمة خرائطها الخاصة ثلاثية الأبعاد بعدما تخلت عن الاعتماد على خرائط غوغل في نظام آي أو إس6 القادم، رغم أنها كانت تستخدم تطبيق غوغل منذ طرح أول هاتف آيفون عام 2007.

غوغل استحوذت على كويك أوفيس لدمجه بخدمتها السحابية

كويك أوفيس
من جهة أخرى أعلنت غوغل في مدونتها الرسمية عن استحواذها على حزمة التطبيقات المكتبية "كويك أوفيس" التي تعتبر أحد أبرز تطبيقات تحرير المستندات المتوفرة لنظامي أندرويد وآي أو إس.

وقالت الشركة إنها ستعمل على دمج الإمكانات المتقدمة لكويك أوفيس في خدماتها وتطبيقاتها، لكنها لم تحدد ما هي الخدمات التي ستستفيد بشكل رئيسي من إمكانيات كويك أوفيس الذي يتميز بقدرته على التعامل مع مختلف الصيغ الشهيرة للملفات، لكن من المرجح أن يكون ذلك عبر خدمة "غوغل درايف" (أو خدمة غوغل السحابية) التي تقدم لمستخدميها إمكانية تحرير الملفات المكتبية والوصول إليها عبر أجهزة أندرويد أو أي متصفح إنترنت.

وتأتي عملية الاستحواذ هذه قبل أشهر قليلة من طرح مايكروسوفت لنظام تشغيلها الجديد ويندوز 8 والذي تعتبر حزمة تطبيقات مايكروسوفت أوفيس أبرز التطبيقات التي سيقدمها لمستخدميه، ويبدو أن غوغل تسعى إلى تقوية ما لديها من تطبيقات مكتبية كي تتمكن من منافسة حزمة مايكروسوفت الأكثر شهرة.

وكانت غوغل بدأت مؤخرا سلسلة عمليات استحواذ، حيث استحوذت مؤخرا على موقع ميبو (Meebo) الاجتماعي لتضم فريقه إلى فريق عمل شبكتها الاجتماعية "غوغل+"، كما استحوذت الشهر الماضي على شركة موتورولا مقابل 12.5 مليار دولار.

المصدر : الفرنسية,البوابة العربية للأخبار التقنية