سيطرة أندرويد على سوق الهواتف الذكية ستصل ذروتها خلال العام الحالي

أشارت دراسة قامت بها شركة "آي دي سي" لأبحاث السوق إلى أن نظام التشغيل أندرويد سيحتفظ خلال أربع السنوات القادمة بمكانته كأكثر أنظمة التشغيل استخداماً في سوق الهواتف الذكية.

وأضافت الشركة أن هذه السيطرة ستبلغ ذروتها خلال العام الحالي مع توقعات لنمو بطيء وبنسب مستقرة لسوق الهواتف الذكية الذي تسيطر عليه أبرز ثلاث منصات للتشغيل وهي "أندرويد" من شركة غوغل و"آي أو إس" من شركة أبل و"ويندوز فون" من شركة مايكروسوفت.

كما تشير الدراسة إلى أن شركة نوكيا ستحظى بحصة أكبر في سوق الهواتف الذكية وسيكون ذلك على حساب أبل بحلول عام 2016 مستفيدة من مايكروسوفت عبر نظامها "ويندوز فون" الذي تسعى من ورائه لاستعادة بريقها في سوق الهواتف، خصوصاً بعد انحدار سريع لنظام التشغيل "سيمبيان" الذي تعمل به معظم هواتفها الحالية.

ووفق هذه الدراسة فإن نظام أندرويد سيستحوذ على نسبة 61% من سوق الهواتف الذكية خلال العام الجاري، ومن المتوقع أن تنخفض هذه النسبة إلى 53% بحلول عام 2016.

أما نظام "ويندوز فون" فستصعد نسبته إلى 14% خلال الفترة المقبلة على حساب نظام "آي أو إس" من أبل الذي ستنخفض حصته في سوق الهواتف الذكية من 20.5% حالياً إلى 19% بحلول عام 2016، وهذا فرق ضئيل نوعا ما، ويعود الفضل في ذلك لهاتف آي فون 4إس الذي يحقق دفعاً قوياً لنظام "آي أو إس" في عدة مناطق حول العالم كجنوب أميركا وأوروبا وآسيا خاصة في الصين.

وتتوقع "آي دي سي" أن يتم شحن قرابة 1.8 مليار وحدة في سوق الهواتف الذكية إجمالا خلال العام الحالي، مما يعني نمواً سنويا بنسبة أكثر من 4%، ولكن تبقى نسبة النمو هذه منخفضة بشكل عام بسبب الحذر الذي تبديه الشركات المصنّعة للهواتف في ظل ظروف اقتصادية معينة، كما تتوقع الشركة أن يصل عدد الشحنات من الهواتف الذكية إجمالا إلى 2.3 مليار وحدة مع نهاية عام 2016.

أما نظام التشغيل "بلاكبيري" من شركة "ريسيرتش إن موشن" فيتوقع أن يستحوذ على نسبة 6% من حصة السوق هذا العام ليحلّ في المرتبة الخامسة الأخيرة، ولكن تبقى لديه الفرصة بالاستقرار في المرتبة الرابعة خلال السنوات القادمة على الرغم من الظروف التي تعاني منها الشركة.

المصدر : أي تي بي