آبل تحاول منع بيع غلاكسي تاب 10.1 في أميركا بحجة انتهاكه إحدى براءات اختراعها

تحاول شركة آبل الأميركية جاهدة حظر حاسوب سامسونغ اللوحي "غلاكسي تاب 10.1 من الدخول إلى الولايات المتحدة، لكن قبل أن تتمكن من تحقيق ذلك عليها الانتظار حتى استكمال بعض الإجراءات القضائية.

ففي الشهر الماضي، قالت محكمة الاستئناف الأميركية الاتحادية إن قاضية المحكمة الجزئية لوسي كوه كانت "مخطئة في الاعتقاد بعدم صلاحية براءة اختراع تعود إلى آبل وتتعلق بجهازها آي باد"، وأضافت أن شركة آبل -ومقرها في مدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا- كانت في إطار حقوقها عندما طلبت حظر مبيعات غلاكسي تاب 10.1.

وكانت القاضية كوه رفضت طلبا سابقا بحظر جهاز سامسونغ، لكن آبل وبعد قرار محكمة الاستئناف عادت إلى القاضية كوه لتطالبها مرة أخرى بحظر غلاكسي تاب، لكن تلك القاضية قالت أمس الاثنين -بحسب وكالة رويترز- إنها لا تستطيع إصدار قرار في هذه القضية حتى تسلمها إياه رسميا المحكمة العليا.

ورغم أن هذه لا تعتبر أفضل الأخبار بالنسبة إلى آبل، فإن القاضية أخبرت الطرفين بأنه يمكن لآبل أن تعيد تقديم طلب الحظر بمجرد تلقي محكمتها الولاية القضائية على القضية مرة أخرى، وهو ما قد يشكل نصرا كبيرا للشركة الأميركية على الشركة الكورية الجنوبية في السوق الأميركية.

وكانت سامسونغ كسبت في فبراير/شباط الماضي قضية ضد آبل في محاكم ألمانيا، بعدما رفضت المحكمة طلب آبل منع بيع حاسوب غلاكسي تاب 10.1، بحجة أنه يشبه تصميم آيباد المسجل كبراءة اختراع.

ويذكر أن آبل وسامسونغ تخوضان منذ فترة معارك قضائية مريرة بشأن انتهاك براءات الاختراعات، لكن لم تتمكن أي شركة منهما حتى الآن من التفوق على الأخرى في هذا الأمر، والأسوأ من ذلك أن الشركتين حاولتا أخيرا التوصل إلى تفاهم، لكن المحادثات بشأن ذلك -على ما يبدو- انتهت دون أي نتيجة.

المصدر : الألمانية