سيكون على سامسونغ شراء ترخيص لاستخدام براءة اختراع أبل إذا أرادت مواصلة بيع حاسوبها في أميركا

حققت شركة أبل الأميركية نصرا كبيرا في إحدى معاركها الكبرى مع شركة سامسونغ عندما أيدت قاضية أميركية طلب أبل وقف مبيعات حاسوب سامسونغ اللوحي غالاكسي تاب 10.1 في الولايات المتحدة بحجة انتهاكه براءة اختراع تعود لأبل.

وكانت القاضية لوسي كوه في سان هوزيه بكاليفورنيا قد رفضت في السابق محاولة أبل وقف بيع الحاسوب اللوحي وهواتف ذكية أخرى من طراز غالاكسي، غير أن محكمة استئناف اتحادية أمرت كوه بإعادة النظر في طلب أبل الخاص بحاسوب غالاكسي تاب 10.1.

وقالت القاضية أمس الثلاثاء "إن من حق سامسونغ المنافسة ولكن ليس من حقها إغراق السوق بشكل غير نزيه بمنتجات مخالفة"، مضيفة أن القرار يصبح نافذا بعد أن تسدد أبل تأمينا قدره 2.6 مليون دولار مقابل أي أضرار محتملة قد تصيب سامسونغ إذا اكتشف لاحقا خطأ في قرار وقف مبيعات جهازها.

وتشن أبل حربا على منتهكي براءات الاختراع منذ 2010 وتسعى للحد من نمو نظام أندرويد الذي يعد أكثر أنظمة تشغيل الهاتف المحمول بيعا، وقد يمنح وقف نهائي للمبيعات من خلال دعوى قضائية في الولايات المتحدة الشركة الأميركية قوة عند التفاوض على صفقات الترخيص المتبادل حيث تسمح الشركات بعضها لبعض باستخدام التقنيات التي تملك كل منها براءة الاختراع الخاص بها.

ويقول منتقدو أبل إن الشركة تستغل براءات الاختراع في محاولة للقضاء على أي منافسة، خاصة أن جهاز سامسونغ اللوحي -بحسب كثيرين من خبراء الصناعة- يعتبر المنافس الرئيس لجهاز آي باد رغم أنه يأتي في المرتبة الثانية بفارق كبير عن جهاز أبل.

ويأتي هذا القرار في حين تستعد شركتا مايكروسوفت وغوغل لطرح حواسيبهما اللوحية الخاصة بهما، حيث كشفت مايكروسوفت مؤخرا عن حاسوبها الذي يعمل بنظام تشغيلها المنتظر ويندوز 8 وسيحمل الاسم "سيرفس"، في حين تتداول مواقع الإنترنت المتخصصة أخبار حاسوب غوغل اللوحي الذي سيحمل الاسم "نيكسوس 7" وسيعمل بنظام التشغيل أندرويد الخاص بها.

المصدر : رويترز