كشفت شركة "إيسيت" (ESET) السلوفاكية المتخصصة في برامج الأمن ومكافحة الفيروسات أن فيروس حاسوب مصمما للتجسس الصناعي سرق عشرات الآلاف من ملفات أوتوكاد التي تضم تصاميم للشركات ومخططات أبنية ورسومات ومخططات لمنتجات جديدة، مشيرة إلى أن معظم السرقات كانت ضحيتها شركات في بيرو.

وتوضح الشركة أن الفيروس ويرمز له باسم "ACAD/Medre.A"، يبحث عن ملفات أوتوكاد ليرسلها بالبريد الإلكتروني لحوالي أربعين عنوانا تبين أنها ضمن خدمات بريدية لشركات إنترنت صينية، لكن لا يعني ذلك بالضرورة تورط تلك الشركات.

وأشارت "إيسيت" إلى وقوع أكثر من عشرة آلاف إصابة بالفيروس كانت معظمها في بيرو في أميركا اللاتينية من خلال ملف ملوث بالفيروس اسمه "acad.fas" يكون مرفقا بملف أوتوكاد "dwg"، حيث تم إرسال الملف الملوث إلى جهات حكومية في بيرو كانت تتعاقد لمشاريع كبيرة مع شركات أصابها الفيروس بعد ذلك.

وتقول شركة مكافحة الفيروسات إنها شهدت حركة إصابة كثيفة وفجائية بالفيروس قبل شهرين مع بداية استغلال حمولة الفيروس لتنفيذ مهام التجسس، وقد اعتبر باحث في "إيسيت" أن هذه الحادثة تمثل تصعيدا خطيرا للتجسس الصناعي نظرا لأنه يكشف تصاميم لم تنتج أو تُبنى بعد مع ضياع الابتكارات والملكية الفكرية لمن قام بجهود تصميم مضنية.

ونشرت "إيسيت" أداة لإزالة الفيروس على موقعها وتعاونت مع شركات تزويد الإنترنت الصينية لحجب حركة مرور بيانات مرتبطة بالفيروس.

المصدر : أي تي بي