موقع المشروع يحث زواره على تحميل أي عينات لديهم للغات لم يتم اكتشافها بعد

قالت شركة غوغل الأميركية إنها تعمل على تنفيذ مشروع بالتعاون مع جامعات ومؤسسات لغوية لتوثيق نحو 3500 لغة مهددة بالانقراض سمته "مشروع اللغات المهددة بالانقراض" مشيرة إلى أنه قد يمتد على مائة عام مقبلة.

ويعتمد هذا المشروع على مجموعة من التقنيات بينها خدمة "خرائط غوغل" وخدمة مشاركة ملفات الفيديو "يوتيوب" ومجموعات غوغل لتمكين الناس من التعاون من أجل تسجيل وتوثيق وتبادل المعلومات وإيصال عينات من تلك اللغات المهددة بالانقراض.

ويساهم في هذا المشروع 29 منظمة بما في ذلك متحف قبائل الشيروكي التي تنتمي للهنود الحمر، وشبكة إذاعة "سي بي سي"، كما تشارك فيه جامعات مثل إيسترن ميتشغن وجامعة هاواي بتقديم المعلومات بشأن اللغات التي يشملها المشروع.

وبحسب موقع المشروع يتحدث البشر اليوم سبعة آلاف لغة، نصفها معرض للاندثار خلال قرن من الزمن، ومع اندثار أي لغة تضيع القدرة على فهم الطرائق المختلفة والمتنوعة التي يتواصل بها البشر بعضهم مع بعض، كما ستفقد الإنسانية جزءا ضخما من تراثها الثقافي.

ويمكن العثور في الموقع على قائمة باللغات المهددة التي تشمل 3054 لغة، منها على سبيل المثال لغة "البويتفان" التي لا يتحدث بها سوى قلة من كبار السن في وسط فرنسا، ولغة "كورو" التي يتحدث بها نحو ألف شخص فقط في الهند.

وقد قامت غوغل بتحديد الموقع الجغرافي لوجود هذه اللغات على الخريطة، لكن لا توجد عينات موثقة لكل اللغات على غرار نصوص مكتوبة أو مواد فيديو أو ملفات سمعية. ويدعو الموقع زواره إلى تحميل أي عينات لديهم للغات لم يتم اكتشافها بعد.

غوغل خفضت رسوم استخدام الواجهات البرمجية لخرائطها بنسبة 88%

خرائط للشركات
على صعيد آخر أطلقت غوغل مؤخرا خدمة خرائط جديدة موجهة للشركات من أجل السماح لها بإدارة موظّفيها الميدانيين عن طريق الويب من خلال لوحة إدارية مرتبطة بالهواتف الذكية للموظفين، وذلك مقابل 15 دولارا لكل مستخدم شهريا.

وبنت غوغل الخدمة التي أطلقت عليها اسم "غوغل مابس كوردينيت" (Google Maps Coordinate) على خدمة خرائطها المعروفة بحيث تساعد المؤسسات على توزيع الأدوار والمهام على الموظفين الميدانيين وإدارتهم بشكل أكثر فاعلية.

فيمكن على سبيل المثال لشركات الكهرباء استخدام الخدمة لمعرفة أي فرق الإصلاح أقرب لموقع المشكلة وإرسال المعلومات المناسبة لهم والتعليمات المتعلقة بحل المشكلة.

خفض الأسعار
من ناحية أخرى خفضت غوغل أسعار استخدام واجهاتها البرمجية الخاصة بخدمة "خرائط غوغل" بنسبة 88% بالنسبة للشركات التي تقوم بدمج تلك الخرائط داخل تطبيقاتها وخدماتها المختلفة، وذلك بعد تخلي بعض الشركات عن خرائط غوغل وتوجهها لخدمات خرائط أخرى منذ تحول الخدمة من مجانية إلى مدفوعة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتسمح غوغل لأيٍ كان بدمج خدمة الخرائط ضمن مواقعه وخدماته المختلفة من خلال الواجهات البرمجية الخاصة بالخدمة التي أصبحت تكلف أربعة دولارات لكل ألف طلب، لكنها خفضت هذا السعر إلى خمسين سنتا.

وأشارت الشركة إلى أن هذا التخفيض يعني أنه سيكون على 0.35 بالمائة من المواقع الدفع لاستخدام الواجهات البرمجية، في حين ستستفيد الغالبية العظمى من المواقع من الخدمة مجانا لأن معدل استهلاكها لا يصل إلى مستويات عالية.

المصدر : دويتشه فيلله,البوابة العربية للأخبار التقنية