مبيعات هاتف سامسونغ "غالاكسي أس3" رفعت أرباح الشركة بشكل كبير

أشارت دراسة لشركة "أي بي آي" للأبحاث التقنية (ABI Research) إلى أن شركتي "سامسونغ" و"آبل" تسيطران على سوق الهواتف الذكية عالميا، حيث شحنت الشركات ما يقارب 145 مليون وحدة خلال الربع الأول من هذا العام بنسبة تبلغ 55% من إجمالي ما شحنته بقية الشركات الأخرى مجتمعة، وبزيادة بنسبة 41% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وتتساءل الدراسة هل كان بمقدور أي شركة أخرى مصنعة للهواتف الذكية مجاراة سامسونغ وآبل والاستحواذ بقوة على المركز الثالث، وتضيف أن على نوكيا -التي كانت أكبر مصنع للهواتف المحمولة في العالم- أن ترفع وتيرة إنتاجها من هواتف ويندوز بنسبة 5000% هذا العام فقط لتعوض انحسار شحنات هواتفها العاملة بنظام سمبيان.

وبحسب الدراسة، فقد بلغت مبيعات سامسونغ وحدها ما يبلغ 43 مليون وحدة من سلسلة هواتف "غالاكسي" مجتمعةً خلال الربع الأول من العام الحالي لتحتل المركز الأول في قطاع الهواتف الذكية على مستوى العالم متقدمة على آبل التي شحنت 35 مليون هاتف من أبرزها "آيفون 4 أس"، وحصدت الشركتان ما نسبته 90% من أرباح السوق، في حين تقاسمت جميع الشركات الأخرى 10 % المتبقية.

وبلا شك أن هاتف سامسونغ الجديد "غالاكسي أس 3" كان له الفضل في تربع سامسونغ على عرش سوق الهواتف الذكية حيث حقق هذا الهاتف مبيعات غير مسبوقة منذ أن تم الكشف عنه رسميا وطرح في أواخر مايو/أيار الماضي في 28 سوقا في أوروبا والشرق الأوسط فقط، في حين تخطط الشركة لطرحه في 145 سوقا جديدا بحلول شهر يوليو/تموز المقبل.

وجاءت أرباح ساموسنغ وآبل على حساب شركات كبيرة، فقد انخفضت شحنات موتورولا من 5.4 ملايين هاتف في الربع الرابع من 2011 إلى 5.1 ملايين في الربع الأول من 2012، بينما عانت "أتش تي سي" من تراجع أكبر، حيث انخفضت شحناتها إلى 6.9 ملايين في الربع الأول من 2012 وذلك بعد أن وصلت إلى 10.1 ملايين في الربع الرابع من 2011.

أما العملاقة الأخرى في قطاع الهواتف الذكية "نوكيا" فقد حلّت في المرتبة الثالثة عالميا ببيع 12 مليون وحدة فقط في الربع الأول من العام الحالي بعد انخفاض مبيعاتها بنسبة 40%، وتليها شركة "ريسيرش أن موشن" بإجمالي مبيعات بلغ 11 مليون وحدة لهاتفها بلاك بيري في الفترة ذاتها بعد انخفاض مبيعاتها هي الأخرى بنسبة 20%.

وتشير الدراسة إلى أنه مع هذا الفارق الضئيل بين نوكيا و"ريسيرش أن موشن" فإن من المرجح أن تتفوق الشركة الأخيرة -التي تبدو أفضل حالاً خلال الربع الأول من العام الجاري- على شركة "نوكيا" خلال الفترة المقبلة.

المصدر : أي تي بي,البوابة العربية للأخبار التقنية