يوتيوب كان مطالبا بدفع 140 مليون يورو بدل أضرار لقناة تي أف 1

سجل موقع يوتيوب لمشاركة ملفات الفيديو التابع لشركة غوغل الأميركية نصراً قضائياً هاماً عندما رفضت محكمة فرنسية الادعاءات التي تقدمت بها قناة تي أف 1 الفرنسية ضد الموقع بحجة انتهاك حقوق النشر.

وكانت القناة الفرنسية -التي تعد أكبر قناة تلفزيونية في البلاد- تقدمت بدعوى قضائية ضد يوتيوب في مارس/آذار 2008 تتهم فيها الموقع بانتهاكه حقوق النشر بسبب احتوائه على عدد من برامجها، وطالبت القناة شركة غوغل بدفع بدل أضرار يزيد عن 140 مليون يورو، إلا أن القاضي أسقط هذه الادعاءات وأمر القناة بدفع 80 ألف يورو ليوتيوب كتعويض عن تكاليف المحكمة.

وأوضح مسؤول يوتيوب في غرب أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا كريستوف مولر أنه أصبح لدى مستخدمي يوتيوب الحرية الكاملة بنشر المواد التي يرغبون على الموقع دون الخوف من تحمّل أية مسؤولية، لأن المحكمة رأت أنه لا المستخدمون ولا الشركة تتحمل أية مسؤولية عن أي فيديو محفوظ بحقوق النشر، طالما قامت الشركة بحذفه بمجرد تنبيهها إليه من قِبل أصحاب تلك الحقوق.

وأضاف مولر أن غوغل عقدت صفقات مع حوالي ثلاثة آلاف مجموعة إعلامية حول العالم، منها مجموعات فرنسية كبيرة. كما وقعت عقوداً مع شركات عالمية متعددة لإنتاج الموسيقى تسمح بنشر أغاني الفيديو كليب الخاصة بتلك الشركات بشكل شرعي على الموقع.

أما بالنسبة لقناة تي أف 1 فمسألتها لم تنته عند يوتيوب حيث لديها دعوى قضائية أخرى ضد موقع تبادل الفيديو الفرنسي الشهير دايلي موشن تطالب فيها القناة بالحصول على 63.5 مليون دولار كتعويض، إلا أن الخبراء يتوقعون لهذه القضية نهاية مشابهة لقضية يوتيوب.

ويذكر أن موقع يوتيوب تأسس في يناير/كانون الثاني 2005 على أيدي ثلاثة من مؤسسي موقع "باي بال" للشراء الآمن عبر الإنترنت، واشترته لاحقا شركة غوغل بـ1.65 مليار دولار، ويتوفر يوتيوب بأكثر من لغة ويحتل المرتبة الثالثة بين المواقع الأكثر زيارة في العالم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية