شهدت مصانع فوكسكون حالات انتحار ووجهت لها اتهامات بأن ظروف العمل فيها سيئة (رويترز)

قال رئيس مجموعة فوكسكون للتكنولوجيا تيري غو إن شركته ستقاسم مع شركة آبل التكاليف الأولية لتحسين ظروف العمل في مصانع الصين التي تُجَمَّع فيها أجهزة آيفون وآيباد.

ولم يشر غو إلى الحجم الإجمالي للتكاليف التي تترتب على هذه التحسينات، لكن مجموعته كانت تنفق بجزالة لمكافحة تصور مسبق بأن مصانعها الضخمة في الصين هي مجرد متاجر حلوى تضم ظروف عمل سيئة لمليون من القوى العاملة فيها، لكن فوكسكون وصفت هذا النقد بأنه غير عادل.

وقال غو للصحفيين الخميس بعد مراسم افتتاح مقرات جديدة لمجموعته في شنغهاي "لقد اكتشفنا أن هذا الأمر (تحسين أوضاع المصانع) ليس ثمنا ندفعه، وإنما هو قوة تنافسية"، مضيفا أن آبل ترى الأمر كذلك لهذا "قررنا اقتسام التكاليف".

ولم يتضح ما إذا كان اقتسام التكاليف سيكون مناصفة أو بنسب أخرى.

يذكر أن فوكسكون أعلنت في منتصف فبراير/شباط الماضي رفع أجور العاملين لديها بنحو 16 إلى 25% ، وفي آخر مارس/آذار الماضي توصلت إلى اتفاق مع شركة آبل لتوظيف عشرات الآلاف في مناصب جديدة لتقليص ساعات العمل الإضافي التي يتحملها الموظفون الحاليون.

وكانت إحدى شركات مجموعة فوكسكون الرائدة وهي "هون هاي" لصناعة الأجهزة الدقيقة قد حققت نتائج أقل من المتوقع في الربع الأول من العام بسبب ارتفاع تكاليف الأجور. وكانت تلك الشركة تحاول على مدى عامين أو ثلاثة خفض تكاليف الأيدي العاملة بنقل مصانعها إلى مناطق في الصين الأجور فيها أقل.

وعلى مدى العامين المنصرمين كانت هناك موجة من حالات الانتحار في مصانع فوكسكون الممتدة التي تصنع منتجات آبل وأدوات لشركات مثل مايكروسوفت ونينتندو. وقد اتفقت آبل وفوكسكون في وقت سابق هذا العام على تحسين ظروف العمال الذين يعملون في تجميع منتجات آبل.

ورغم ضعف نمو عائدات شركة هون هاي في الربع الأول فإن غو يتوقع أن تحقق المجموعة النمو المستهدف لعائدتها هذا العام وهو 10%.

المصدر : رويترز