يجب التمييز بين الهاكرز الأصليين الذين قدموا خدمات جليلة للعلم والهاكرز المخربين (الأوروبية-أرشيف)

رغيد أيوب

يهرع عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي لمداهمة أحد البيوت في ضواحي مدينة سياتل, ليجدوا أن المجرم مراهق في الحادية عشرة من العمر استطاع اختراق 1500 شركة في وول ستريت ليحكم عليه بالحرمان من أجهزة الحاسوب والإنترنت حتى يبلغ  الـ18.

هذه المقدمة هي لفيلم هاكرز الذي أنتج عام 1995 وهو من كلاسيكيات الأفلام التي تتحدث عن مجتمع الهاكرز كما أنه جزء من الصورة النمطية التي رسخها الكثير من الأفلام والأخبار التي تتحدث عن الموضوع.

وبفضل قصص كثيرة مماثلة ترسخت صورة نمطية للهاكر بأنه إما مراهق لديه الذكاء والمعرفة التقنية التي تمكنه من اختراق المواقع المحصنة أو الحصول على المعلومات, وإما هو موظف في إحدى المؤسسات التقنية يعاني من عقدة الاضطهاد فيقوم بعمل فيروس انتقاما من شركته أو المجتمع وغالبا ما يعانون من أحد المشاكل النفسية.

ولكن واقع الهاكرز يتخطى هذه الصورة بما يتطلب فهما أعمق يتجاوز المعنى الجزئي للكلمة الواردة في القواميس على أنه شخص خبير في التكنولوجيا يستطيع الوصول لمعلومات سرية دون إذن، فما هو أصل الهاكر؟

جوبز كان ممن يمكن اعتبارهم "الهاكرز الأصليين" (الفرنسية-أرشيف)

أصل الهاكر
لم يكن صاحب أول لقب هاكر -والتي تعني بالإنجليزية القطع بقوة أو التغلب على- مبرمجا أو مطورا وحتى لم تكن له علاقة بالحواسيب، فهذا اللقب أطلقه نادي "سكة الحديد النموذجية" الأميركي الذي أنشئ عام 1946 وضم نخبة من التقنيين في جميع المجالات، وكان يطلق على من لديه القدرة على ابتكار طرق جديدة للحصول على نتائج أو حلول مبتكرة للتغلب على الصعوبات في مجال السكك الحديدية.
 
ومرت مسيرة هذه الكلمة في طريقها لتصبح رمزا للأعمال غير القانونية وتنتقل إلى عالم الحاسوب بمراحل طويلة أهمها ما سمي باستكشاف الهاتف (Phone Phreaking)، وهي وصف لأنشطة أشخاص يدرسون ويجربون ويطورون أنظمة الاتصال وكان أشهرهم "كابتن كرانش" وهو الهاكر جون درابر مخترع أول معالج نصوص استخدم على أجهزة أبل عام 1978.

ففي بداية السبعينيات لم تكن أجهزة الحاسوب الشخصية متوفرة ولكن كان هناك الهواتف المنزلية وشبكات الاتصال العمومية ومن هنا انتقلت كلمة هاكر لتطلق على من يستطيع العمل على هذه الأنظمة واستكشافها ومعرفة أسرارها.

وفي مارس عام 1975 تجمع شباب من هواة الحاسوب والتقنية والإلكترونيات في حانة في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا لهدف مناقشة التحكم في وحدات معالجة الحواسيب الدقيقة "microprocessor" لصناعة الحاسوب الشخصي والذي أصبح يعرف بـ"نادي البيرة المحلية للحاسوب" وهو ما تطور لاحقا ليصبح وادي السيلكون.

وكان من أعضاء هذا النادي جورج مورو مخترع الناقل "إس-100" عام 1974 المستخدم في حاسوب ألتير 8800 الذي يعتبر أول حاسوب شخصي مصغر، وآدم أوزبورن مخترع أول حاسوب شخصي محمول متاح تجاريا عام 1981، وجون درابر إضافة إلى مؤسسي شركة أبل ستيف جوبز وستيف وزنياك.

ولم يكن لهؤلاء المخترعين حواسيب شخصية لكنهم يعتبرون الهاكرز الأصليين الذين قدموا أعمالا جليلة في مجالات التكنولوجيا وتطوير الحواسيب، فهم من بنوا نظم التشغيل وهم من أوجدوا فكرة الإنترنت.

"الهاكرز يلعبون" كان العنوان الرئيسي في مجلة نيوزويك عام 1982 (الأوروبية-أرشيف)

الفترة الذهبية
وتمثل فترة الثمانينيات عصرا ذهبيا للهاكر في صورته الحالية والذين يمكن أن نسميهم "الهاكرز المخترقين" تمييزا لهم عن "الهاكرز الأصليين"، فمع ظهور الحاسوب الشخصي عام 1981 ظهر لأول مرة في الإعلام والمحاكم قضية حملت اسم وبصمات الهاكرز.

ففي عام 1982 تمكنت مجموعة تطلق على نفسها 414s من اختراق ستين نظاما لمؤسسات متنوعة من بينها مؤسسة سلون-كاترينغ للسرطان ومع أنه كانت هناك الكثير من حالات الاختراق قبل هذه الحادثة إلا أن البعد الإعلامي والقضائي لها هو ما جعلها أول حادثة اختراق وقرصنة بمعناها الحديث.

فلأول مرة تستعمل كلمة هاكرز في مجلة مشهورة كنيوزويك لتصف هذه المجموعة في صفحتها الرئيسية بعنوان "الهاكرز يلعبون" كما أنها الحالة الأولى التي ينظر فيها أمام القضاء في مجال ما أصبح يعرف لاحقا باسم الجرائم الإلكترونية.

وفي عام 1986 أجاز الكونغرس الأميركي قانون الاحتيال وسوء استخدام الحاسوب بعد تصاعد الجرائم الخاصة بالاحتيال عن طريق الحاسوب والتزوير والاختراق. ومن هنا لم يعد القيام بأعمال الاختراق مجرد هواية ولا مجرد تحد لقدرات شخصية بل أصبح جريمة يعاقب عليها القانون.

نظام ويندوز ساهم منذ انطلاقته في ظهور الهاكرز
محيط آمن
ومثَّل انتشار الإنترنت نقلة هائلة للهاكرز الذين وجدوا فيها بيئة آمنة لأعمالهم ونشاطاتهم وحتى طريقة تواصلهم وتبادل خبراتهم. ومن هنا نستطيع أن نفهم مدى تعلقهم بالإنترنت ومحاربتهم كل أشكال الرقابة من قبل الأنظمة الحاكمة وهو ما أدى لتصادمهم في أكثر من حادثة.

ومع منتصف التسعينيات تجمعت عدة عوامل ساعدت في انتشار مفهوم "الهاكرز المخرب" ومن هذه العوامل سقوط الاتحاد السوفياتي وانتشار الهاكرز الروس في أنحاء العالم، ومع أن الشكل التجاري للإنترنت ساهم في ظهور هؤلاء الهاكرز إلا أن ظهور نظام التشغيل "ويندوز" من شركة مايكروسوفت وما رافقه من تطبيقات كان له أعظم الأثر في انتشار "الهاكرز المخرب".

لذلك لن تجد هاكرز يستخدم منتجات ميكروسوفت ليس لنوعية المنتجات التي تقدمها، ولا لعداوة شخصية مع الشركة، فبل غيتس أحد الهاكرز الأصليين، بل لأن مجتمع "الهاكرز" يتبنى سياسة المصادر المفتوحة ليكونوا جزءا من التطوير وهو ما يرون أن الشركات مثل مايكروسوفت لا تعمل به.

ومن هنا اصطدم مجتمع الهاكرز مع قوى جديدة تضم شركات عملاقة وحكومات يرى أنها تحاول السيطرة عليه وعلى مجتمعه الذي نشأ على مبدأ الحرية والمشاركة، وعلى هذا العالم والتحكم فيه.

وأفرز هذا الصدام متغيرات كثيرة، فالعالم تغير في عصر الإنترنت وكذلك تغير مجتمع الهاكرز فلم يعد الأمر يقتصر على العلم والمعرفة والشغف بالتكنولوجيا بل أصبح سلاحا يستخدم في حرب خفية بين الدول والشركات الكبرى من جهة وبين مجموعات هاكرز من جهة أخرى، وهي حرب تتضح معالمها كل يوم أكثر فأكثر.

المصدر : الجزيرة