الحواسيب الهجينة أو المتحولة العاملة بنظام ويندوز 8 أثرت على مبيعات الحواسيب التقليدية  (الألمانية)

أشارت شركة البيانات الدولية (IDC) المتخصصة بأبحاث سوق تقنية المعلومات إلى أن الطلب قويٌ على الحاسبات الشخصية المزودة بشاشة لمسية، ويدعم العمل بنظام التشغيل الجديد ويندوز 8 لدرجة أن مصنعي الشاشات اللمسية يواجهون عجزا في تلبية الطلب.

وأوضح، بوب أو دونل، نائب رئيس برنامج "الحواسيب الشخصية والشاشات" بالشركة أن مبيعات الأجهزة اللمسية فاقت التوقعات مما سبب عجزا عند مزودي الشاشات اللمسية لمصنعي الحواسيب الشخصية، الذين صرحوا بدورهم أن الشاشات التي قاموا بتصنيعها لم تعد تكفي لتلبية الطلب الكبير عليها.

من جهتها قالت شركة خدمات المعلومات لقطاع الأعمال "آي إتش أس" الأميركية التي تقدم خدمات استشارية، إنها تحدثت مع عدد من مصنعي الحواسيب الشخصية الذين أكدوا أنهم يعانون من مشاكل في توفير الشاشات اللمسية، كما أنها تحدثت إلى بعض بائعي الشاشات الذين أكدوا أيضا الطلب المتزايد على الشاشات الموجودة لديهم.

وفي هذا السياق، اشتكى رئيس قسم التسويق والمالية في شعبة "ويندوز" في مايكروسوفت، تامي ريلر، من عدم وجود عدد كاف من الأجهزة اللمسية في متاجر البيع.

يُشار إلى أن الحواسيب المزودة بشاشات لمسية أغلى ثمنًا من الحواسيب التقليدية، وهي تشمل الحواسيب المحمولة بشاشات لمسية، والحواسيب الهجينة أو ما تعرف بالمتحولة (حاسب محمول-حاسب لوحي) والحواسيب اللوحية.

يُذكر أن مايكروسوفت توفر على متجرها الإلكتروني عددًا من الأجهزة التي تدعم نظام التشغيل الجديد، من بينها، على سبيل المثال، جهاز آيسر أيكونيا دبليو510 الذي يباع بسعر 499 دولارا، وجهاز أسوس فيفو تاب المطروح بسعر 799 دولارا، وجهاز إتش بي إنفي إكس2 المطروح بسعر 849 دولارا، وتنتمي هذه الأجهزة إلى فئتي الحواسيب اللوحية والحواسيب الهجينة.

وتجدر الإشارة إلى أن مبيعات الحواسيب الشخصية التقليدية العاملة بنظام "ويندوز 8″ لا تأتي بشاشات لمسية لم تكن كالمتوقع، وفق أو دونل، الذي اعتبر أن مبيعات الحواسيب المزودة بشاشات لمسية أثرت على المبيعات التقليدية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية