البحث الدلالي عن ليوناردو دافنشي يأتي بمعلومات عن حياته وتاريخ ولادته ووفاته وصور لأبرز لوحاته

أعلنت شركة غوغل الأميركية أمس الثلاثاء عن إضافة لغات جديدة إلى خدمة "مخطط المعرفة" (Knowledge Graph) التي تستخدم تقنيات "الويب الدلالي" (Semantic Web) في محرك البحث، بعدما كانت تدعم اللغة الإنجليزية منذ إطلاقها. وتشمل اللغات الجديدة الإيطالية والفرنسية والروسية واليابانية.

وصرح المهندس في غوغل بن غومز في مؤتمر "الويب باريس" المنعقد في العاصمة الفرنسية، بأن غوغل تطمح إلى جعل الحاسب الفائق الذكاء في فيلم الخيال العلمي "ستار تريك" حقيقة واقعة، معبرا عن اعتقاده بأن الحصول على تجربة بحث فائقة الذكاء لا يزال بعيدا، لكن شركته تسير في الطريق الصحيح.

يُذكر أن غوغل أطلقت في مايو/أيار الماضي تحديثات جديدة على خدمة البحث، تجلب فيها للمرة الأولى ما يُعرف بتقنيات "الويب الدلالي" التي تقدم للمستخدم نتائج بحث "أذكى" وأدق حسب الشركة، لكنها لم تذكر هل ستوفر هذه الخدمة لعدد أكبر من اللغات في المستقبل القريب أم لا؟.

وأطلقت غوغل على الخدمة اسم "مخطط المعرفة"، وأوضحت أن أسلوب البحث القديم المعتاد يختلف عن أسلوب البحث الدلالي، بأن الأول يعتمد على مجرد مطابقة الكلمات للعثور على النتائج، بينما يعتمد الثاني على "فهم" كلمات البحث سواء كانت متعلقة بأشخاص أو أماكن أو أشياء، ومن ثم فإن تقنية البحث الجديدة ليست قادرة على تقديم نتائج أكثر غنى فحسب، وإنما هي قادرة أيضا على ربط تلك الأشياء المتعلقة ببعضها البعض.

وقالت الشركة إن عملية بحث عن كلمة "تاج محل" على سبيل المثال، ستظهر -وبشكل فوري- قائمة من الحقائق والصور وخارطة المعلم الشهير. وإضافة إلى ذلك، سيتم توفير وصلات تتعلق باستخدامات أخرى لمصطلح "تاج محل"، فهو أيضًا اسم لموسيقي شهير، وبالتالي يستطيع المستخدم اختيار "تاج محل" الذي يقصده للعثور على معلوماته المناسبة، وهو ما يلغي مشكلة الالتباس التي يسببها البحث التقليدي في مثل هذه الحالات.

وستظهر نتائج البحث الذكية ضمن لوحة جديدة في الجهة اليمنى من الصفحة، إلى جوار نتائج البحث التقليدية. كما تظهر للمستخدم ضمن لوحة النتائج الجديدة بعضُ المعلومات المختصرة السريعة عن العبارة التي تم البحث عنها.

على سبيل المثال يؤدي البحث عن "ليوناردو دافنشي" إلى إظهار نبذة عن حياته مع تاريخ ولادته ووفاته وصور لأهم لوحاته، إضافة إلى إتاحة وصلات سريعة تسمح للمستخدم باستكشاف رسامين آخرين من نفس الفترة على سبيل المثال.

وأبعد من ذلك، تقول الشركة إن خدمة البحث الجديدة أصبحت قادرة على تقديم أجوبة مباشرة على أسئلة مثل "ما عدد النساء اللواتي ربحن جائزة نوبل؟"، وذلك لأن غوغل أصبح قادرا على فهم "جائزة نوبل" ككيان معين مرتبط بكيانات أخرى من ضمنها النساء اللواتي ربحن الجائزة والربط بين هذه المعلومات بشكل ذكي.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية