الملتقى يسعى لدعم وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت بأشكاله المرئية والمسموعة والمقروءة (الجزيرة)

حامد عيدروس-الدوحة

"بالعربي أحلى"، بهذا الشعار انطلقت مساء السبت في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بالدوحة فعاليات ملتقى مبادرة "تغريدات" التي تضم نشطاء عربا يسعون إلى دعم وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت بأشكاله المرئية والمسموعة والمقروءة.

وبجمهور شبابي واسع وتنظيم يغلب عليه الكادر النسائي، التقى "المغردون" في مؤتمرهم الثاني الذي أقيم بدعم من معهد قطر لبحوث الحوسبة، وشارك فيه متحدّثون من شركتي غوغل وتويتر وموقع يوتيوب، إلى جانب مبدعين عرب تميزوا في مجال نشر المحتوى العربي على موقعي تويتر ويوتيوب.

مبادرة "تغريدات" -كما يصفها مؤسسوها- هي مبادرة عربية تطوعية تسعى للوصول إلى محتوى عربي رقمي هادف وموثوق وسهل النفاذ، يظهر بوضوح في محركات البحث لموضوعات نادرا ما يوجد نص عربي عنها.

وأوضح العضو المؤسس في "تغريدات" سامي المبارك خلال كلمة الافتتاح أن المبادرة تعتمد على جهد المتطوعين فيها الذين بلغ عددهم سبعة آلاف شخص من 31 دولة حول العالم، وجاء تعريب موقع تويتر كأحد ثمار ملتقاها الأول، بالإضافة إلى مشاريع أخرى لدعم المحتوى العربي على الإنترنت.

وأضاف المبارك أن المبادرة تهدف أيضا لدمج المستخدم العربي ليصبح مساهما في تعريب صفحات الإنترنت وبالتالي يسهل عليه استخدامها والتفاعل معها، مشيرا إلى دور الملتقى بالشراكة مع موسوعة ويكيبيديا في تدريب مائة محرر عربي لزيادة المحتوى العربي في الموسوعة.

عبار: استخدام اللغة العربية لم يواكب التطورات التقنية (الجزيرة)

اللغة والتقنية
من جانبه تحدث الدكتور مجد عبار من معهد قطر لبحوث الحوسبة عن "أزمة" المحتوى العربي على الإنترنت، وقال إن استخدام اللغة العربية لم يواكب التطورات التقنية، مؤكدا في الوقت ذاته أن العربية كانت ولا تزال لغة علم وأبحاث.

وأضاف العبار أن نسبة المواد المنشورة باللغة العربية على الإنترنت لا تتجاوز في أحدث التقييمات 3% فقط من إجمالي ما ينشر على الشبكة العنكبوتية، وأن العمل جار حاليا لإحداث توازن بين نسبة الناطقين بالعربية من إجمالي سكان العالم ونسبة المحتوى العربي على الإنترنت.

وأوضح أن معهد قطر لبحوث الحوسبة يسعى حاليا لتطوير برامج للترجمة الآلية وبرامج أخرى لتحويل النصوص المقروءة إلى مكتوبة، بالإضافة إلى تصميم برنامج للتحرير على موسوعة ويكيبيديا وغيرها من الموسوعات.

أما مدير مشاريع الترجمة في شركة تويتر كاوه غريب فأوضح أن عدد التغريدات المنشورة باللغة العربية على تويتر يتزايد باضطراد، وهو يفوق حاليا 17 مليون تغريدة في اليوم الواحد، لكنه لفت إلى أن كتابة كلمات عربية بحروف إنجليزية أو ما يعرف اصطلاحا بـ"Arabizi" يعيق زيادة العدد بنسبة 30% تقريبا، داعيا إلى محاربة هذه الظاهرة.

وقد شاركت في الفعالية مبادرة الإنتاج على يوتيوب "تلفاز 11" التي قدّمت إبداعات عربية كوميدية منها برنامج "لا يكثر" و"التاسعة إلا ربع" وغيرها من البرامج، إضافة إلى شبكة "خرابيش" في الأردن التي تنتج برامج رسوم متحركة ساخرة وبرامج حوارية قصيرة موجهة لمستخدمي الإنترنت من العرب.

كما عرض أيضا فيلم المخرجة اللبنانيّة نعم عيتاني "سوبر فول" الذي وصل إلى التصفيات النهائية في مسابقة يوتيوب العالمية.

المصدر : الجزيرة