كورزويل قدم عشرات الابتكارات في مجال  الذكاء الاصطناعي (البوابة العربية للأخبار التقنية عبر ويكيبيديا)

قال أحد رواد تكنولوجيا الذكاء الصناعي في العالم المخترع الأميركي المعروف، ريموند كورزويل، إنه قبل عرضا من غوغل للانضمام إلى الشركة مديرا للشؤون الهندسية للعمل على مشاريع جديدة تتضمن تقنيات التعلّم الآلي ومعالجة اللغة، وذلك وفقًا لما ذكر في مدونته الشخصية على الإنترنت.

ويُعتبر كورزويل واحدا من كبار المخترعين، وله ابتكارات عدة من أبرزها نظام آلي للتعرف على الكلام قام بتطويره لأول مرة عام 1987 لمساعدة المكفوفين في تحويل الكلام المطبوع إلى صوت مقروء، بالإضافة إلى عشرات الابتكارات الأخرى التي يتعلق معظمها بمجال الذكاء الاصطناعي.

وقال العالِم الأميركي في مدونته إن اهتمامه بالتكنولوجيا بدأ منذ كان يبلغ 14 عامًا من العمر، وإنه لطالما عمل لصناعة أنظمة عملية يمكن أن تساهم بشكل إيجابي في تسهيل حياة الناس. وأضاف أنه كتب عام 1999، أن العالم سيشهد خلال عقد من الزمن تقنيات مثل السيارات ذاتية القيادة، وأن الهواتف المحمولة ستصبح قادرة على إجابة أسئلة الإنسان.

وقد سخر الناس حينها من كلامه، كما قال، لكنه أضاف أن هذا ما حققته غوغل بالفعل، حيث ابتكرت السيارات ذاتية القيادة، وطورت نظام أندرويد بالهواتف الذكية الذي يستخدمه الناس لطرح الأسئلة ومعرفة أجوبتها. وبالتالي أعرب عن سروره بالانضمام لغوغل قائلا إنهما معا سيفتحان فصلًا جديدًا في تحويل ما هو غير واقعي إلى حقيقة، وفق تعبيره.

يُذكر أن غوغل تستثمر بشكل كبير في مجالات البحث والتطوير المتعلقة بتقنيات الذكاء الصناعي من أجل تطوير وتحسين نتائج محرك بحثها باستمرار، ومن أجل دمج هذه التقنيات الحديثة في نظام تشغيلها للهواتف الذكية أندرويد وغير ذلك من منتجات الشركة.

إغلاق خدمات
على صعيد آخر أعلنت غوغل أمس عزمها على إيقاف مجموعة من المزايا والخدمات التي وجدت أنها لم تعد تحظى بنسبة استخدام عالية ومنها خدمة التقويم التي ستوقفها الشركة بالرابع من يناير/كانون الثاني المقبل، وإيقاف خدمة "مزامنة غوغل" كليا، وكذلك إيقاف خدمتي "مزامنة تقويم غوغل"، ومزامنة قائمة الاتصال (SyncML) الشهر المقبل.

وتجدر الإشارة إلى أن غوغل تقوم كل بضعة أشهر بإلغاء عدد من خدماتها الأقل شعبية، في محاولة منها للتركيز على الخدمات التي تشعر بأنها تستحق التحديث والاستمرار.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية