ديل سبقت سامسونغ بإطلاقها هواتف ذات شاشة بقياس خمس بوصات، لكنها لم تجد النجاح 

أعلنت شركة ديل الأميركية، إحدى أكبر شركات تصنيع الحاسوب الشخصي في العالم، عن خروجها رسميًا من سوق الهواتف الذكية بعد أن فشلت في تحقيق أي نجاح ملموس في هذا المجال الذي "يتطلب الكثير من الاستثمار من أجل الصمود فيه"، على حد تعبيرها.

ويُذكر أن الشركة كانت قد طرحت سلسلة هواتف "ديل ستريك" بنظام أندرويد، وكانت أول من ابتدع فكرة "الهاتف اللوحي" (Phablet) كما يسميه البعض، حيث حمل الجهاز شاشة بقياس خمس بوصات بدت حينها (قبل أكثر من عامين) مبالغًا فيها من حيث الحجم ولم يستقبلها السوق بشكل جيد. كما طرحت أيضًا جهاز "فينيو برو" بنظام ويندوز فون لكنه لم يحقق كذلك نجاحا يُذكر.

وأضافت الشركة أنها ستركز الآن على إنتاج الحواسيب الشخصية بنظام ويندوز 8 والحواسيب اللوحية بنظام ويندوز 8 آر تي.

ومن المفارقات أن "الهواتف اللوحية" أصبحت الآن أمرا شائعا بل مرغوبا فيه عند الكثيرين، وتولت شركات شهيرة صناعة مثل هذه الهواتف، وعلى رأسها سامسونغ الكورية الجنوبية بهاتفيها غلاكسي نوت (أكتوبر/تشرين الأول 2011) وغلاكسي نوت 2 (سبتمبر/أيلول 2012) اللذين يزيد قياس الشاشة في الواحد منهما على خمس بوصات.

وتعتبر شركة ديل -التي تأسست عام 1984- واحدة من كبرى شركات الحاسوب والتكنولوجيا في العالم، وهي تتولى تطوير وصناعة وبيع الحواسيب الشخصية والمكتبية والمحمولة والمخدّمات، كما تصنع أيضا الطابعات والماسحات الضوئية وغيرها من ملحقات الحاسوب الشخصي.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية