رغم أن أغلبية رفضت تغيير سياسة الخصوصية في التصويت فإنها كانت أقل بكثير من نسبة الـ30% (الألمانية)

أعلن موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي عن نيته تغيير سياسة الخصوصية لديه بعدما وصل عدد المشاركين في التصويت الذي فتح بابه أمام مشتركي الموقع بشأن إلغاء هذا الأمر إلى أقل من 30% من إجمالي عدد المستخدمين البالغ مليار مستخدم فعال، وهي النسبة المطلوبة لجعل رفضهم للاقتراح ملزما لإدارة الموقع.

وكان فيسبوك قد دعا مستخدميه في الثالث من ديسمبر/كانون الأول الجاري إلى التصويت على إنهاء سياسة جرى تبنيها في عام 2009 وتجعل تعديل الخطوط الإرشادية المتعلقة بالخصوصية خاضعة لموافقة المستخدمين. وكان هذا التصويت هو الأكبر في تاريخ فيسبوك.

ويحتاج المستخدمون جمع 30% من الأصوات لجعل التصويت ملزما لإدارة فيسبوك، لكن النتجية جاءت أقل من ذلك بكثير حيث صوت 589 ألفا و141 شخصا لرفض التعديلات مقابل تأييد 79 ألفا و731 فقط، ورغم ذلك فإن عدد المشاركين في التصويت لم يصل إلى النسبة المزلمة.

وجاء هذا التصويت بعد أن هاجمت جماعات معنية بحماية الخصوصية تعديلات اقترحها فيسبوك لإدارة الموقع، ومن بين تلك الجماعات مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية ومركز الديمقراطية الرقمية.

المصدر : دويتشه فيلله