خرائط أبل تعرضت لموجة انتقادات حادة عند إطلاقها

علمت شركة أبل الأميركية منذ البداية أن خدمة خرائطها التي أطلقتها مع نظام التشغيل "آي أو أس 6" سيئة لدرجة أنها اقترحت على المستخدمين استعمال خدمات خرائط لشركات منافسة، لكن الشرطة الأسترالية رأت أن اقتراح أبل هذا قد ينقذ أيضا حياة ركاب الدراجات النارية، وفق موقع سي نت المختص بأخبار التكنولوجيا.

فقد أصدرت شرطة ولاية فيكتوريا بجنوب شرق أستراليا تحذيرا يوم الاثنين لثني مستخدمي هواتف آيفون عن استخدام تطبيق خرائط أبل وذلك بعد إنقاذ عدة أشخاص تقطعت بهم السبل في الأسابيع الماضية في البراري نتيجة اتباعهم إرشادات خرائط أبل، بعضهم حوصر لنحو 24 ساعة دون ماء أو طعام.

وقالت الشرطة إنها أنقذت ستة دراجين تقطعت بهم السبل وهم يتبعون إرشادات أبل للوصول إلى مدينة ميلدورا الواقعة شمال غرب ولاية فيكتوريا، فتم توجيههم إلى حديقة وطنية تبعد نحو 70 كلم عن الاتجاه المطلوب.

وأوضحت الشرطة في بيان أن اختباراتها على نظام الخرائط الخاص بأبل أكد أن النظام يضع مدينة ميلدورا في وسط "حديقة موراي سنست الوطنية" التي تبعد نحو 70 كلم عن الموقع الفعلي لميلدورا. وعبرت الشرطة عن قلقها الشديد نظرا لأنه لا توجد مصادر مياه شرب في الحديقة ودرجات الحرارة قد تصل إلى 46 درجة مئوية مما يجعل من هذه المسألة تهديدا محتملا للأرواح.

وأضافت أن على أي شخص يسافر إلى ميلدورا أو أي موقع آخر في ولاية فيكتوريا الاعتماد على أي مصدر آخر للخرائط إلى أن يتم تصحيح الأخطاء في خرائط أبل.

يُذكر أن أبل تجاهلت اعتماد كثير من مستخدمي هواتفها في أنظمة التشغيل التي سبقت "أي أو أس 6" على خرائط غوغل، فتخلت عن تلك الخرائط في نظام "آي أو أس 6" مجبرة المستخدمين على التحول إلى خرائطها التي وجد كثيرون أنها تضم العديد من الأخطاء مقارنة بما تقدمه غوغل، ودفعت موجة الانتقادات الرئيس التنفيذي لشركة أبل، تيم كوك، إلى الاعتذار علنا في سبتمبر/أيلول الماضي.

وطالت عاصفة خرائط أبل المدير المسؤول عن فريق تطوير تلك الخرائط فأقالته الشركة الشهر الماضي، كما تنبأ كثيرون بأن استقالة رئيس البرامج في نظام آي أو أس، سكوت فورستال، تتعلق أيضا بهذه المسألة. وانتشرت تقارير بأن أبل تستقطب موظفين سابقين في تطوير خرائط غوغل في سبيل تحسين خدمة خرائطها.

المصدر : مواقع إلكترونية