غالاكسي أس3 تصدر قمة الهواتف الخلوية العاملة بنظام أندرويد دون منافسة مؤثرة
ترى مجلة فوربس الأميركية المختصة بالأعمال أنه عند النظر إلى أرقام الربع الثالث من هذا العام المتعلقة ببيع الهواتف الذكية على مستوى العالم، فإن النتيجة الطبيعية الوحيدة التي يمكن التوصل إليها هي أن نظام أندرويد يهيمن على المشهد بحصة سوقية عالمية تصل إلى 75%، وحصة في السوق الصينية تتجاوز 90%، وأينما نظرت ستجد أرقاما رئيسية ضخمة تؤكد هذا الأمر.

وتضيف أن تفحصا دقيقا لتلك الأرقام يقود إلى نتيجة مفادها أن ما وصل إليه نظام أندرويد هو أفضل ما يمكن أن يصل إليه. لكن هذا لا يعني أنه سيتوقف فجأة عن البيع، فمبيعاته ستستمر وستواصل الأرقام الخام صعودها، لكن الأرقام المتعلقة بحصة السوق كانت قوية نتيجة لمجموعة فريدة من الظروف التي من غير المرجح أن تتكرر مرة أخرى.

إن الأرقام الحالية هي للربع الثالث من عام 2012، وقبل ذلك كانت دورة حياة المنافسين الأربعة الرئيسيين لأندرويد في فترات راحلة، مما أتاح الفرصة لهذا النظام المفتوح المصدر كي يقفز فوقها.

فإذا نظرنا إلى شركة أبل وجدنا أن كل إشارة تشير إلى أن آيفون جديد في طريقة خلال الحدث الصحفي التقليدي الذي تعقده الشركة في نهاية سبتمبر/أيلول، مما يؤثر على مبيعات هواتف آيفون الأقدم.

ورغم أن آيفون 5 حقق بكل تأكيد مبيعات هائلة عند طرحه وواصل الصعود، فإننا في سبتمبر/أيلول المقبل سنتوقع قنبلة صغيرة بإطلاق آيفون 5 أس الذي لن يحقق نفس المستوى من المبيعات. وفي الحقيقة فإن خفض أسعار هواتف آيفون في إطار الكشف عن آيفون 5 أس قد يساعد مبيعات أجهزة أبل.

أما بالنسبة لمايكروسوفت فقد تخلت عن منصة ويندوز فون 7 باعتبارها منصة الفئة العليا وذلك مع إعلانها في نهاية الربع الثاني عن ويندوز فون 8، ورغم أن شركة نوكيا الفنلندية قالت إن هواتفها لوميا 800 ولوميا 900 (التي تعمل بنظام ويندوز فون 7.5) تواصل تحقيق أداء جيد، فقد تبخرت المبيعات القوية والطلب على تلك الهواتف، كما لم يخرج الجيل الثاني من هواتف ويندوز فون لشركة إتش تي سي من ظل لوميا 900. أما شركة سامسونغ فلم تأبه حتى بإنتاج هواتف بنظام ويندوز فون 7 وقالت إنها ستنتظر ويندوز فون 8.

كما كان أنصار هواتف شركة "ريسيرتش إن موشن" (RIM) المصنعة لهواتف بلاك بيري في وضع مشابه، مع معرفتهم بأن نظام التشغيل الجديد بلاك بيري 10 في الطريق، ومن المتوقع أن يطرح أواخر يناير/كانون الثاني 2013.

أما نظام سمبيان، فقد وجد حفنة من الأنصار التي رحبت بالهاتف الأخير من الفئة العليا وهو "نوكيا 808 بيور فيو"، لكن جميع المستهلكين الآخرين كانوا يتطلعون إلى شيء أكثر عصرية وسهولة في الاستعمال.

مع كل ما سبق فإن البديل كان نظام أندرويد، فقد طرح عددا من الهواتف في الربع الثاني من هذا العام وأصبح متاحا بأعداد كبيرة خلال الربع الثالث. وبطرح هاتف سامسونغ غلاكسي أس 3 احتل قمة هواتف أندرويد -وتلاه هاتف إتش تي سي ون- فلم يجد منافسة مؤثرة في السوق ووجد موجات الأثير خالية للدعاية والصحافة التقنية متعطشة للقصص.

وكان أندرويد اللاعب الوحيد في سوق الهواتف الذكية خلال الصيف.

المصدر : الجزيرة