حسب غارتنر فإن سوق الأجهزة المتنقلة كالحواسيب اللوحية يعد حاليا الأكثر نجاحا في قطاع التكنولوجيا

قالت شركة "غارتنر" العالمية المتخصصة في بحوث واستشارات تكنولوجيا المعلومات، إن حجم الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا سيبلغ 1.154 تريليون دولار أميركي عام 2013 بنمو نسبته 1.4% مقارنة بحجم الإنفاق في 2012 الذي من المتوقع أن يصل إلى 1.138 تريليون دولار.

وعلى الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها القارة حالياً، ترى الشركة أن قطاع تكنولوجيا المعلومات في أوروبا لا يزال يمتلك إمكانات للنمو، مدفوعاً بصورة أساسية بالطلب القوي على الأجهزة والبرمجيات. كما تتوقع في تقريرها أن يساهم النمو الهائل لحجم البيانات في تغيير المشهد الحالي للقطاع من خلال توفير فرص عمل جديدة.

وتتوقع غارتنر أن يسجل القطاع خلال العام الجاري تراجعاً بمعدل 3.6% في حجم الإنفاق بمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، و5.9% في أوروبا الغربية وحدها. ومع ذلك، سيعود القطاع في هذه المنطقة إلى حالة النمو خلال عام 2013 حتى عام 2016 الذي من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق خلاله إلى 1.247 تريليون دولار.

وحسب بيتر سوندرغارد، نائب الرئيس الأول، الرئيس العالمي لقطاع الأبحاث في غارتنر، فإن سوق الأجهزة المتنقلة يعد حالياً المجال الأكثر نجاحاً في قطاع تكنولوجيا المعلومات، حيث تخطت مبيعات الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية بصورة كبيرة مبيعات أجهزة الحاسوب الشخصي التقليدية.

وتتوقع غارتنر أن يصل حجم الإنفاق على الأجهزة المتنقلة (الحواسيب المحمولة والهواتف المتنقلة والحواسيب الفائق النحافة (ألتربوك) والأجهزة اللوحية) في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا إلى 136 مليار دولار في عام 2012، وأن يواصل النمو ليبلغ 188 مليار دولار بحلول عام 2016.

أما بالنسبة لأوروبا الغربية، فمن المتوقع أن يساهم إقبال المستهلكين والشركات على شراء الأجهزة اللوحية لتعزيز محافظهم من الأجهزة المتنقلة إلى زيادة معدل نمو سوق الأجهزة المتنقلة ككل بنسبة 8% في عام 2012، في موازاة انخفاض بنسبة 5% في سوق أجهزة الحاسوب المحمولة في أوروبا الغربية.

بحلول عام 2016 سيكون لدى ثلثي القوى العاملة إما هاتف ذكي وإما جهاز لوحي، الأمر الذي سيغير من طريقة شراء المستهلكين للبرمجيات ويساهم في إحداث تحول في السوق

الهواتف المتنقلة
وتتوقع الشركة أن تستأثر الهواتف المتنقلة بالحصة الأكبر من مبيعات الأجهزة على مستوى أسواق أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا، وأن يستمر الإقبال القوي على الأجهزة اللوحية حتى عام 2016.

وترى أنه بحلول عام 2016 سيكون لدى ثلثي القوى العاملة إما هاتف ذكي وإما جهاز لوحي، الأمر الذي سيغير من طريقة شراء المستهلكين للبرمجيات ويساهم في إحداث تحول في السوق. وبالتالي، سيضطر مزودو البرمجيات التقليدية إلى إعادة تصميم تطبيقاتهم بما يتلاءم مع بيئات الأجهزة اللوحية، كما ستكون هناك زيادة كبيرة في حجم الإنفاق على البرمجيات.

وفي هذا الإطار، تتوقع الشركة نمو حجم الإنفاق على البرمجيات في قطاع تكنولوجيا المعلومات بمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بمعدل 3.1% في عام 2013، ليصل إلى حوالي مائة مليار دولار بحلول عام 2016.

وسيؤدي الانتشار المتزايد للأجهزة المتنقلة بين المستهلكين والموظفين -وفقاً للشركة- إلى تغيير المشهد الكامل لقطاع تكنولوجيا المعلومات. كما تتوقع أن ينمو حجم المعلومات بصورة كبيرة ومتسارعة، مدفوعاً بمجموعة قوى التغيير المترابطة، مما سيجعل منها إحدى أبرز الأولويات الإستراتيجية التي ستركز عليها الشركات مستقبلاً.

وحسب سوندغارد فإن تقارب وتكامل منصات الحوسبة السحابية والتقنيات المتنقلة وشبكات التواصل الاجتماعي والمعلومات سيغير من المشهد التكنولوجي ككل وسيقود إلى مستوى جديد من المعلومات على المستوى الاقتصادي، الأمر الذي سيساهم في توفير فرص عمل ومصادر إيرادات إضافية، مما سيتطلب مهارات جديدة في السوق.

وتتوقع غارتنر أن تتوفر بحلول عام 2015 نحو 4.4 ملايين فرصة عمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات العالمي لإدارة الكم الهائل من البيانات، وسيكون نصيب منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا من فرص العمل الجديدة هذه 1.3 مليون فرصة عمل، بما فيها 1.2 مليون فرصة عمل في أوروبا الغربية وحدها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية