حقوقيون يبتكرون طريقة جديدة في "كابتشا"
آخر تحديث: 2012/10/8 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/8 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/23 هـ

حقوقيون يبتكرون طريقة جديدة في "كابتشا"

يرى المراقبون أن الطريقة الجديدة قد لا تنجح لأن الإجابة الصحيحة عند البعض قد تعتبر خاطئة عند آخرين

طورت مجموعة تُعنى بحقوق الإنسان طريقة جديدة لاستخدامها في عملية التأكيد التي تستخدمها مواقع الإنترنت لتمكين المستخدمين من التسجيل فيها وللتأكد من أن من يقوم بالتسجيل هو إنسان وليس آلة أو برمجية، والتي تسمى صناديق "كابتشا" (CAPTCHA).

وبينما كانت الطريقة التقليدية التي تتبعها مواقع الإنترنت في صناديق "كابتشا" تعتمد على إظهار كلمات أو أرقام مُشوَّهة تحتاج إلى إدراك بشري لمعرفة ماهيتها وإدخالها، فإن الطريقة التي ابتكرتها المجموعة الحقوقية -التي تتخذ من السويد مقرا لها- تقوم على أساس إدخال بعض التغييرات على تلك الصناديق بحيث يتم طرح سؤال في مجال مكافحة العنف ضد الإنسان وتقديم ثلاث كلمات واحدة منها فقط هي الإجابة الطبيعية لكتابتها في الصندوق.

وتسعى المجموعة -التي تطلق على نفسها اسم "المدافعون عن حقوق الإنسان"- من خلال هذه الأداة الجديدة إلى مساعدة المواقع على مكافحة البرمجيات الخبيثة، وفي الوقت ذاته العمل على نشر ثقافة حقوق الإنسان بين المستخدمين.

فعلى سبيل المثال، يقول أحد الأسئلة "في كوسوفو تم تعذيب الناس في الاعتقال. ما هو الشعور الذي يعتريك نتيجةً لذلك؟". والأجوبة هي: "متحمس" و"منزعج" و"شعور عظيم".

يُذكر أن المجموعة وفرت مكتبة بلغة "بي أتش بي" النصية الخاصة بتطوير وبرمجة تطبيقات الويب، وواجهة برمجية للأداة الجديدة، كما تهدف إلى توسيع نطاق اللغات المستخدمة، حيث لا تزال إلى الآن محصورة باللغتين الإنجليزية والسويدية.

ورغم الهدف السامي الذي تسعى المجموعة الحقوقية إلى تحقيقه من وراء هذه الطريقة الجديدة، فإن المراقبين يرون أنها ليست فعالة، فقد تعتبر الإجابة الصحيحة لدى المجموعة خاطئةً بنظر آخرين.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

التعليقات