فيسبوك يحوّل المستخدمين إلى معلنين
آخر تحديث: 2012/10/4 الساعة 13:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/4 الساعة 13:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/19 هـ

فيسبوك يحوّل المستخدمين إلى معلنين

منتقدو الخدمة يرون أن فيسبوك لجأ إلى المستخدمين لتحقيق عائد مادي تجنبا لضغوط المستثمرين

بدأ موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي تجربة خدمة جديدة داخل الولايات المتحدة تتيح للمستخدمين ترويج ما ينشرونه من "تحديث الحالة" على صفحتهم في فيسبوك مقابل رسوم معينة بهدف دفعها في قائمة المشاركات كي تحظى بأعلى نسبة قراءة ممكنة من أصدقاء المستخدم والمشتركين معه.

وقالت شركة فيسبوك في مدونتها للإعلان عن الخدمة "عندما تدفع تروج مشاركة ما سواء أكانت صور زفاف أم مبيعات مرآب أم أخبارا مهمة فإنك تدفع بها إلى قمة الأخبار فتصبح من المرجح أكثر ملاحظة من قبل أصدقائك أو المشتركين معك".

وأطلق فيسبوك على الخدمة اسم "روجها" (Promote it)، وهي رابط يوجد أسفل خانة تحديث الحالة في صفحة فيسبوك، وعند النقر عليها تذهب به إلى خانة الدفع مقابل الخدمة باستخدام بطاقة الائتمان. وبهذه الخدمة يتحول المستخدم العادي إلى معلن يدفع لترويج ما يشاء حتى لو كان ذلك مجرد مشاركة لتحديث الحالة الاجتماعية.

وحسب الآلية الحالية المتبعة في فيسبوك فإن التحديثات العادية غير المدفوعة الثمن من الأصدقاء تكون في قائمة مجرى الأخبار اعتمادا على عدد ما تحصله من معجبين أو تعليقات من الأصدقاء الآخرين، لكن التحديثات أو المشاركات المدفوعة ستتجاوز هذه الآلية.

وقال ممثل عن شركة فيسبوك إن الشركة لم تؤكد بعد كم ستكلف عملية ترويج مشاركات المستخدم لأن الخدمة لا تزال في مرحلة التجريب، لكن عند إطلاقها يتوقع أن تكلف سبعة دولارات لترويج المشاركة الواحدة لمن لديهم أقل من خمسة آلاف صديق.

ولا تظهر الخدمة الجديدة حاليا لكل من لديهم أقل من خمسة آلاف صديق، لكنها ستكون متاحة لجميع مشتركي فيسبوك كون الشركة تعمل على توسعة استخدامها تدريجيا لكافة المستخدمين، وهي تتيح لمستخدمي المشاركات المدفوعة الثمن معرفة كم من الأصدقاء شاهدوا المشاركة التي روجوا لها مقارنة بعدد من كان سيشاهدها في الوضع الطبيعي.

وكان فيسبوك بدأ باختبار الخدمة الجديدة في دول أخرى قبل إطلاقها أمس الأربعاء في الولايات المتحدة، فقد بدأ باختبار المشاركات المدفوعة في مايو/أيار في نيوزيلندا ثم أطلقها بعد ذلك في أكثر من عشرين دولة أخرى مقابل أسعار تتراوح بين دولار و12 دولارا لترويج المشاركة الواحدة.

يرى محللون أن الخدمة قد تأتي بعائد مالي لفيسبوك لكنها تهدد الشعور بالانتماء للموقع حيث سيضطر الناس إلى الدفع لتسويق ما ينشرونه عن حياتهم الاجتماعية الخاصة

انتقاد
من جهة أخرى يرى محللون أن الخدمة قد تأتي بعائد مالي لفيسبوك لكنها تهدد الشعور بالانتماء للموقع حيث سيضطر الناس إلى الدفع لتسويق ما ينشرونه عن حياتهم الاجتماعية الخاصة.

وبهذا الصدد قالت المحللة في "ألتيميتر غروب" ربيكا ليب إن فيسبوك "تحول المستهلكين إلى معلنين"، مضيفة أن "هذه طريقة ملفتة لفيسبوك لجمع بيانات أكثر عن مستخدمي الموقع، لأن من سيدفع لترويج مشاركة سيزوده بمعلومات بطاقته الائتمانية".

واحتجاجا على الخدمة الجديدة لجأ عدد من مستخدمي فيسبوك إلى مواقع التواصل الاجتماعي فكتب بعضهم "انهي ترويج المشاركات"، و"ضد دفع نقود لترويج المشاركات"، مشتكين من أن فيسبوك تحول مباشرة إلى المستخدمين ليهرب من الضغط الذي يواجهه من المستثمرين.

ومن الجدير معرفة أن سهم فيسبوك الذي طرحته الشركة بقيمة 38 دولارا للسهم في مايو/أيار الماضي واصل انخفاضه ليغلق أمس بانخفاض سنتين مستقرا عند 21.83 دولارا.

المصدر : الجزيرة,فايننشال تايمز

التعليقات