تشير التقارير إلى أن "آيباد ميني" سيكون أكثر شبها بآيفون 5

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال تقريراً يتحدث عن شروع بعض موردي أجهزة أبل في آسيا في تصنيع النسخة المصغرة من حاسبها اللوحي آيباد أو ما يعرف بـ "آيباد ميني".

ويؤكد هذا التقرير تقريرَ آخر نشرة موقع "آول ثينغز دي" تحدث فيه -نقلاً عن مصادر وصفها بالمطلعة- عن اعتزام أبل الكشف عن آيباد ميني في حدث خاص في وقت لاحق من الشهر الجاري، ويتوقع أن يكون ذلك الوقت يوم 17 من هذا الشهر وفقاً لأنباء أخرى لم تعلق عليها أبل بالنفي أو الإيجاب.

وذكر تقرير وول ستريت جورنال بعض تفاصيل الجهاز الجديد، كالشاشة التي ستأتي بقياس 7.85 بوصات، ولكن الدقة ستكون أقل من تلك في آيباد الجديد الذي أعلنت عنه أبل في مارس/آذار الماضي، أي أنها لن تكون من نوع ريتينا، وذلك لخفض كلفة تصنيع الجهاز وبالتالي سعر البيع.

كما تحدثت أنباء أخرى عن أن الشركات المصنعة للشاشة هي أل جي الكورية و أي يو أوبترونيكس التايوانية.

وقد سرب أحد مواقع الإنترنت أمس الأربعاء صورا جديدة لما يعتقد أنه "آيباد ميني" أظهرت أن الجهاز المرتقب سيكون أكثر شبها بآيفون 5 منه بآيباد سواء من ناحية الهكيل الخارجي المصنوع من الألمنيوم المؤكسد، أو من ناحية وجود فتحة لبطاقة "نانو سيم" بغية دعم الاتصال بالإنترنت.

كما أظهرت الصور أن حواف "آيباد ميني" أصغر ومكبرات الصوت صارت في الأسفل، كما هو الحال في آيفون 5، إلى جانب منفذ وصلة "لايتننغ" الجديدة وكاميرا أمامية متوضعة في منتصف الجهة العلوية للجهاز.

وتحدثت بعض التقارير عن أن "آيباد ميني" سيطرح بسعر يتراوح بين 250 و300 دولار، وهذا السعر المنخفض سببه توجه أبل إلى تصنيع حاسوب لوحي أصغر حجماً من آيباد كي تنافس به الحواسيب اللوحية ذات السبع بوصات الرخيصة الثمن والعاملة بنظام أندرويد، كالحاسوب "نيكسوس 7" من شركة غوغل، أو سلسلة حواسيب "كيندل فاير" من شركة أمازون.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية