غلاكسي نوت 2 يتمتع بشاشة كبيرة قياسها 5.5 بوصات وشاشة وقلم محسنين

أكدت سامسونغ الكورية الجنوبية أن شحنة تضم 1400 وحدة بقيمة مليون دولار من هاتفها الذكي نوت 2 الذي أطلقته مؤخرا تعرضت للسرقة من مطار كوالالمبور في ماليزيا، وفق تقرير لمواطنتها صحيفة "ذي تشوسن إلبو".

ووقعت السرقة في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بعد وقت قصير من فعالية أقامتها الشركة بماليزيا لإعلان إطلاق الهاتف الجديد. وتسربت المعلومات عن السرقة بسرعة، إلا أن بيان الشركة اليوم هو الأول الذي تؤكد فيه القيمة الفعلية للشحنة المسروقة.

وما تزال الشرطة الماليزية تحقق في الحادثة رغم أنه يعتقد أن احتمالية استرجاع الهواتف المسروقة ضعيفة جدا.

وقد أصدرت شركة "آيديال موبايل" لائحة بالأرقام التسلسلية للهواتف المفقودة كي تتيح للزبائن إمكانية التأكد ما إذا كان الهاتف الذي سيشترونه قانونيا أم لا. كما قال تقرير الصحيفة إن فرع سامسونغ في ماليزيا لن يوفر ضمانا للوحدات المسروقة.

وقد أصبحت الهواتف الذكية هدفا متزايدا للصوص، ففي سبتمبر/أيلول الماضي سرقت 191 وحدة من هواتف آيفون 5 من متاجر شركة اتصالات يابانية. لكن سرقة هواتف غلاكسي نوت 2 كلفت سامسونغ أكثر بكثير حيث كانت قيمة هواتف آيفون 5 المسروقة أقل من مائتي ألف دولار.

يُذكر أن سامسونغ أطلقت هاتف غلاكسي نوت 2 بأغسطس/آب، وهو يتمتع بشاشة كبيرة بقياس 5.5 بوصات وبمعالج رباعي النوى بسرعة 1.6 غيغاهيرتز ويتضمن شاشة وقلم محسنين. وقد حقق الإصدار الأول من غلاكسي نوت نجاحا كبيرا حيث باعت الشركة مليون وحدة منه خلال أشهر، لهذا فإن سامسونغ تدعم الإصدار الثاني من هذا الهاتف بحملة تسويقية ضخمة.

وتعتبر سامسونغ حاليا الشركة المهيمنة عالميا في صناعة الهواتف الذكية حيث تقدر دراسة لشركة "آي دي سي" المختصة بأبحاث السوق أن سامسونغ باعت بالربع الثالث من هذا العام ضعف ما باعته أبل التي تحل بالمرتبة الثانية. كما حققت سامسونغ أرباحا قياسية جديدة في الربع المالي المنصرم بلغت 7.4 مليارات دولار بارتفاع بنسبة 91% عن العام الماضي.

المصدر : الجزيرة