آيباد 4 وآيباد ميني من بين المنتجات الجديدة التي كشفت عنها أبل مساء الثلاثاء (أسوشيتد برس)

يرى موقع سي نت المختص بأخبار التكنولوجيا، أن شركة أبل ربما تسعى من وراء إطلاق عدد من المنتجات الجديدة قبل أيام قليلة من طرح منافستها مايكروسوفت حاسوبها اللوحي "سيرفس" ونظام التشغيل ويندوز 8، إلى دفن مايكروسوفت تحت انهيار جليدي من المنتجات، وأن الأخيرة قد تجد صعوبة في الخروج من تحت ركام منتجات أبل.

فقد كشفت أبل أمس بشكل مفاجئ مساء أمس الثلاثاء عن مجموعة من المنتجات الجديدة على عكس ما كان متوقعا بأن تكشف فقط الحاسوب اللوحي المصغر "آيباد ميني" فتخطت التوقعات وكشفت -إلى جانب آيباد ميني- عن الجيل الرابع لحاسوبها اللوحي آيباد، وجهاز ماك بوك برو 13 بوصة بشاشة ريتنيا، وذلك بعد أقل من شهرين على طرحها هاتف آيفون 5 وإصدار جديد من آيبود تاتش.

ويرى الموقع أن أبل ربما شعرت أن الوقت ملائم لإطلاق هذا العدد الكبير من المنتجات دفعة واحدة، أو أنها ربما أرادت سحق مايكروسوفت وحاسوب سيرفس وويندوز 8.

غير أن هذا الأمر ما يزال حتى الآن مستبعد الحصول حيث إن أخبار ويندوز 8 لا تزال مهيمنة بمواقع الإنترنت التقنية رغم أن المراجعات بشأن حاسوب مايكروسوفت اللوحي "سيرفس" ليست إيجابية بشكل كبير.

كما يشير الموقع إلى أن قيام شركات بارزة في تبني ويندوز 8 وإعلانها عن طرح منتجات بهذا النظام الجديد يلفت الانتباه إلى ويندوز 8 ولا يترك مجالا لأبل كي تطغى عليه، ومن هذه الأجهزة حاسوب "إنفي إكس2" الهجين من شركة إتش بي، والحواسيب اللوحية ذات شاشة اللمس مثل جهاز سبكتر إكس تي تاتش سمارت من إتش بي أيضا.

إضافة إلى أن جهاز سيرفس ذاته يتمتع بميزات قوية ولوحة مفاتيح لمسية فائقة النحافة تقوم بدور الغطاء الواقي مما يجعله منتجا جذابا بحد ذاته.

ولا يعتبر طرح أبل لجيل جديد من آيباد يدعم اتصالات الجيل الرابع أمرا إيجابيا من جميع النواحي لأنها ستكون قد أضرت كثيرا بالمستهلكين الذي اشتروا آيباد "الجديد" بشاشة ريتنيا، حيث لم يمض على طرح ذلك الجهاز سوى ستة أشهر فقط.

المصدر : الجزيرة