أسوس تطلق على هذا الحاسوب وصف "صعود السلاح الفائق"

أطلقت شركة أسوس التايوانية جهاز "روج تايتان سي جي8890" (CG8890) وهو حاسوب مكتبي مخصص لهواة الألعاب الجادين نظرا لمواصفاته العالية وأدائه الكبير في معظم المهام.

يأتي الجهاز مزودا بمعالج إنتل كور آي7 "i7-3960X" السداسي النوى وبخاصية "تيربو غير" التي تسمح بزيادة تردده بنقرة زر واحدة دون الحاجة إلى إعادة تشغيله. ويضم الجهاز ذاكرة وصول عشوائي (RAM) بحجم 4 غيغابايت يمكن زيادتها حتى 16 غيغابايت.

ويستطيع الجهاز تشغيل أربع شاشات بشكل متزامن بفضل بطاقته الرسومية GTX690  من شركة إنفيديا التي تأتي مع ذاكرة رسومية مقدارها 4 غيغابايت من نوع DDR5، إلا أن الجهاز يأتي أيضا بخيار بطاقة رسوميات أرخص ثمنا لكنها مع ذلك قوية الأداء هي بطاقة إنفيديا GTX680 التي تضم ذاكرة رسوميات مقدارها 2 غيغابايت.

ولمنح الجهاز -الذي تطلق عليه الشركة وصف "صعود السلاح الفائق"- الاستقرار المطلوب بمنع ارتفاع درجة حرارته الذي قد يسببه رفع تردد معالجه أو بطاقة الرسوميات، فإنه يضم عشر منافذ للتهوية وكذلك تقنية التبريد السائل لوحدة المعالجة المركزية.

ويأتي الجهاز بقرص تخزين صلب بسعة تصل إلى 16 تيرابايت، وبقرص آخر من نوع أقراص الحالة الساكنة (SSD) بسعة تصل إلى 256 غيغابايت يتمتع بسرعة نقل بيانات تبلغ 6 غيغابايت بالثانية.

ويحتوي كذلك على بطاقة صوت ذات ثمانية أقنية مع خيار إضافة بطاقة صوت أسوس زونار دي إكس (Xonar DX) التي تقدم جودة صوت أوضح 35 مرة من بطاقات الصوت المدمجة العادية، الأمر الذي يجعلها خيارا أمثل لهواة الألعاب ذات المؤثرات الصوتية القوية.

وتتموضع كل تلك القطع داخل صندوق رمادي مضلع ذي أبواب جانبية تفتح عند تشغيله في نمط "تيربو غير" لتبرز منها مراوح التبريد ذات اللون الأحمر التي تعمل على طرد الهواء الساخن وإعادة توجيه الهواء البارد إلى المكونات الداخلية، كما تساعد فتحات التهوية الإضافية أيضا في تبريد الجهاز.

إضافة للمواصفات السابقة تضم الواجهة الأمامية للجهاز -الذي يزن نحو 24 كيلوغراما- مدخلا لقراءة بطاقات الذاكرة، ومنفذي يو أس بي 2.0 ومنفذي يو أس بي 3.0، وهو يحتوي على مزود طاقة بقدرة 900 واط، كما يأتي مرفقا بلوحة مفاتيح وفارة مخصصتين لهواة الألعاب.

بقي أن نذكر أن نظام التشغيل في هذا الحاسوب هو "ويندوز 7 هوم بريميوم"، ويأتي بإصدارة مايكروسوفت أوفيس 2010 صالحة لمدة ستين يوما، إضافة إلى العديد من البرامج والأدوات الخدمية المفيدة من أسوس.

المصدر : الجزيرة