ويندوز 8 آر تي مطابق لويندوز 8 الكامل باستثناء أنه لا يشغل برامج ويندوز الأقدم

بدأت شركة مايكروسوفت إجراء دورات تدريبية لموظفي مبيعاتها لتوضيح الفرق بين ويندوز آر تي والنسخة الكاملة من ويندوز 8 للمستهلكين قبل موعد طرح النظام في الأسواق يوم 26 من الشهر الجاري، وذلك بحسب موقع سي نت المختص بأخبار التكنولوجيا.

وتستخدم الحواسيب اللوحية بنظام ويندوز آر تي -بما فيها حاسوب مايكروسوفت سيرفس الجديد- شريحة معالجة منخفضة استهلاك الطاقة مبنية على تقنية "آرم" (ARM)، وهي تأتي مع نسخة من ويندوز 8 غير متوافقة مع برامج ويندوز الأقدم، في حين أن الحواسيب اللوحية بنظام ويندوز 8 وويندوز 8 برو -بما فيها حاسوب سيرفس الأعلى أداء الذي سيطرح العام المقبل- تعمل بمعالجات إنتل ويمكنها تشغيل برامج ويندوز الأقدم.

يقول المحلل في شركة "آي دي سي" لأبحاث السوق بوب أودونيل، إن التوافقية قضية كبيرة جدا، وهناك حاجة لأن يكون موظف المبيعات واضحا في بيان كيف تختلف حواسيب "آر تي" عن حواسيب "X86" (الحواسيب المبنية على معالجات إنتل)، مضيفا أن كثيرا من المستهلكين لا يدركون الفرق بينهما وسيتوقعون من ويندوز آر تي أن يشغل برامج ويندوز الأقدم.

وقالت مايكروسوفت في تصريح لموقع سي نت "إننا نعمل لضمان أن فِرَق البيع لدينا توفر تجربة كبيرة لزبائننا الذي يشترون "سيرفس" أو حاسوبا شخصيا جديدا بويندوز 8"، مضيفة أنه بحلول موعد 26 أكتوبر/ تشرين الأول (موعد طرح ويندوز 8 وحاسوب سيرفس) سيكون جميع موظفي المبيعات مؤهلين تماما لمساعدة الزبائن على معرفة الخيار الأنسب لهم.

وأوضحت أنها ستدرب موظفي المبيعات لديها على طرح أسئلة محددة لمساعدة الزبائن في معرفة احتياجاتهم وأفضل المنتجات التي تلائم تلك الاحتياجات، والتوصية بالجهاز الأنسب عند الطرح العام، مشيرة إلى أن الموظفين سيكملون 15 ساعة تدريب على ويندوز وحاسوب سيرفس اللوحي.

ويذكر أن مايكروسوفت تشير إلى هذه الاختلافات بين ويندوز آر تي وويندوز 8 في صفحة الإنترنت الخاصة بحاسوب سيرفس ضمن عنوان "ساعدني على الاختيار"، حيث تقول الصفحة تحت بند "نظام التشغيل" إن "ويندوز آر تي هو نسخة ممتعة من مايكروسوفت، بني ليشتغل على الحواسيب الشخصية واللوحية المعتمدة على معالجات آرم. يعمل حصريا مع التطبيقات المتاحة على متجر ويندوز".

وبالنسبة لإصدار سيرفس الذي يعمل بمعالجات إنتل تقول الصفحة "يشغل تطبيقات ويندوز 7 الحالية ويندمج مع البنية التحتية لإدارة المشاريع. ويستخدم كذلك البرامج والتطبيقات المتاحة على متجر ويندوز".

لكن أودونيل يرى أن هذه الرسائل بحاجة إلى أن تصل إلى مندوبي المبيعات في متاجر مايكروسوفت في العالم وكذلك متجرها الإلكتروني، فالجهازان سيكونان متطابقين نظريا لكن الشرائح المستخدمة فيهما تحدد أي البرامج تعمل معها وأيها لا تعمل.

ولهذا ترى مايكروسوفت أن الرسالة التسويقية ستكون صعبة لأن عليها أن تبيع حاسوبا مقابل آخر، فمستخدم حواسيب آر تي اللوحية لا يحتاج توافقية مع البرامج الأقدم لأنه نظام جديد وحديث، لكن بالنسبة لحواسيب X86 فالمستخدم يحتاج بالتأكيد إلى توافقية. وقد يحدث أن يشتري بعض الزبائن حاسوب سيرفس آر تي معتقدين أنه يستطيع تشغيل برامج ويندوز الأقدم ثم ينتهي بهم الأمر بإعادة الجهاز.

المصدر : الجزيرة