البطاقة الجديدة تستهدف هواة الألعاب الذين يرغبون بترقية قدرات أجهزتهم الرسومية دون تحمل تكاليف عالية

طرحت شركة إنفيديا الأميركية بطاقة رسومية جديدة هي "جيفورس جي تي إكس 650 تي آي" (GeForce GTX 650 Ti) بأسعار تبدأ من 150 دولارا أميركيا، مستهدفةً بذلك هواة الألعاب الذين يسعون لتحسين قدرات أجهزتهم الرسومية ولكن بأقل التكاليف الممكنة.

ويعتبر سعر هذه البطاقة منفخضا مقارنة مع مثيلاتها من فئة "جي تي إكس 600" رغم أنها تعتمد في صناعتها على البنية التقنية ذاتها التي تدعى "كيبلر" (Kepler) المستخدمة في بطاقاتها الحديثة مثل بطاقة "جيفورس جي تي إكس 670" التي يصل سعرها إلى 380 دولارا.

وستطرح الشركة إصدارا آخر أرخص من هذه البطاقة يحمل إسم "جيفورس جي تي إكس 650" بسعر يصل إلى 120 دولارا، أي بفارق ثلاثين دولارا عن البطاقة Ti، وتقول إنفيديا إنه على الرغم من أن فارق السعر بين البطاقتين غير كبير فإن Ti أسرع بنحو40% من البطاقة العادية، كما أنها تُطرح للبيع مع نسخة مجانية من الإصدار الثالث للعبة أساسنز كريد (Assassin's Creed 3).

وتتضمن ميزات البطاقة الرسومية الجديدة من إصدار Ti وفق المخطط الأولي للتصميم الداخلي على معالج رسومي بسرعة 925 ميغاهرتز ويحتوي على 768 نواة من نوع "كودا" (CUDA) -وهو ضعفا عدد الأنوية الموجودة بإصدار GTX 650 العادي- بالإضافة إلى ذاكرة مدمجة بسعة 1غيغابايت. كما أنها تحتوي على ثلاثة منافذ للتوصيل بالشاشات، واحد من نوع HDMI واثنان آخران من نوع DVI.

وستبدأ الشركات المصنعة بشحن منتجاتها من هذه البطاقة الجديدة بميزات مختلفة، كبطاقة إنفيديا من شركة "زوتاك" (Zotac) التي تحمل اسم "ZT-61103-10M" وتحتوي على ذاكرة بسعة 2 غيغابايت ومزودة بمنفذ واحد للتوصيل بالشاشة, كما قد تختلف سرعات المعالج وفق اختلاف النماذج المطروحة للبيع بالأسواق.

إضافة إلى ذلك قد تختلف هذه البطاقات من ناحية الشكل وفق الشركة المصنعة، كبطاقة إنفيديا من غيغابايت من شركة "غيغابايت" (Gigabyte) التي تحمل اسم "V-N65TOC-2GI" المزودة بوحدة تبريد كبيرة نسبياً، إذ تحتوي على اثنتين من مراوح التبريد لتوفير تبريد أكثر في حال كسر سرعة المعالج.

وبرغم أن البطاقات الرسومية المُهيئة لكسر سرعات معالجاتها قد تستهلك المزيد من الطاقة، فإن استهلاك البطاقة الجديدة للطاقة بشكل عام يبقى منخفضا بما فيه الكفاية لتعمل بكفاءة على معظم الحواسيب المجهزة بوحدات تغذية باستطاعة 350 واط أو أكثر.  

ويبدو أن إنفيديا تستهدف بإصدارها البطاقة الجديدة شريحة المستخدمين الذين يرغبون بالترقية من بطاقاتهم القديمة مثل "GeForce 9600 GT" وغيرها إلى بطاقات ذات أداء أعلى ولكن بتكلفة تقل عن مائتي دولار.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية