ويندوز 8 فتح الباب واسعا للمنافسة في سوق المعالجات والحواسيب اللوحية

مع قرب إطلاق نظام التشغيل ويندوز 8 رسميا، وتحسبا لعدم تفرد إنتل بسوق المعالجات المخصصة للحواسيب اللوحية العاملة بالنظام الجديد، فقد أعلنت شركة "أي أم دي" المنافس اللدود لإنتل عن إصدار طقم شرائح Z-60 لاستخدامه في تلك الحواسيب اللوحية المقبلة.

ومن المقرر أن تزود "أي أم دي" أجهزتها اللوحية الجديدة بمعالج ثنائي النواة بسرعة واحد غيغاهيرتز، إضافة إلى بطاقة رسومية عالية الأداء تضم معالجا رسوميا بسرعة 275 ميغاهيرتز ويحتوي على ثمانين نواة من نوع رايدون.

وذكرت "أي أم دي" أن تصميم طقم الشرائح سيلائم تصاميم الأجهزة اللوحية الجديدة، حيث إن سماكتها لن تتجاوز عشرة ملليمترات، كما أنها تتوقع طرح الدفعة الأولى من الأجهزة اللوحية الجديدة المزودة بطقم الشرائح الجديد بالأسواق بشكل رسمي تزامناً مع طرح نظام التشغيل ويندوز 8.

إضافة إلى ذلك فإن طقم الشرائح الجديد يتوافق مع الإصدارات القديمة من تطبيقات ويندوز، مما يعني أنها ستكون قادرة على تشغيل التطبيقات المتوافقة مع ويندوز 7 دون مشاكل، بخلاف شرائح "أي آر أم" (ARM) الجديدة الخاصة بالأجهزة اللوحية التي ستصدرها شركات منافسة مثل إنفيديا وكوالكوم.

وكانت إنتل قد أطلقت قبل فترة شرائح "كلوفر تريل زي2760" قليلة استهلاك الطاقة والمخصصة للأجهزة اللوحية الجديدة بنظام ويندوز 8، وقد تبنت هذه الشرائح العديد من الشركات المصنعة للحواسيب اللوحية مثل "أتش بي" و"دل" و"لينوفو" لذلك سيكون أمام "أي أم دي" منافسة شرسة كي تجد لنفسها موضع قدم بهذا السوق.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية