إنتل تقول إن معالجها الجديد صمم للعمل مع النسخة الاحترافية من نظام ويندوز 8 الخاصة بالحواسيب اللوحية

كشفت شركة "إنتل" الأميركية، المتخصصة في صناعة معالجات الحواسيب الشخصية واللوحية، رسمياً عن معالجها الجديد Atom Z2760 الخاص بالحواسيب اللوحية، والذي، يحمل الاسم الرمزي "كلفر تريل" (Clover Trail)، ويتميز بالاستهلاك القليل للطاقة.

وقالت الشركة إن المعالج الجديد صُمم للعمل مع النسخة الاحترافية من نظام ويندوز 8 المرتقب على الحواسيب اللوحية، مشيرة إلى أن الهدف من المعالج هو مساعدة المستخدمين على عدم التفريط ببرامجهم التقليدية التي يفضلون، والتي لا تعمل على نظام "ويندوز 8 أر تي" في الحواسيب اللوحية الشائعة والمبنية على معالجات "ARM".

وأوضحت أن الحواسيب اللوحية المبينة على معالجها الجديد ستكون بسماكة 8.5 ميليمترات وبوزن 680 غراما، وتعمل لمدة عشر ساعات ببطارية طاقتها ثلاثون واتا، مما يجعلها منافساً قوياً للحواسيب المبنية على معالجات "ARM" وخاصة من ناحية السماكة وعمر البطارية.

وكانت الشركة أعلنت في يوليو/تموز الماضي عزمها على تزويد عشرين حاسباً لوحياً يعمل بنظام ويندوز 8 بمعالج "كلفر تريل"، منها، حاسب إتش بي Envy X2، وديل Latitude 10، ولينوفو ThinkPad Tablet 2، وغيرها من الحواسيب من شركات عديدة، أمثال، أسوس وسامسونغ وإل جي.

ويُصنف معالج "كلفر تريل" الجديد ضمن معالجات الهواتف الذكية ذات الفئة المتوسطة والصديقة لويندوز 8، والتي توجد عادة في الهواتف العاملة بنظام أندرويد.

فبالإضافة إلى النموذج أحادي النواة ذي التردد 2 غيغاهيرتز ومعالج الرسوميات من نوع PowerVR SGX 540، يأتي المعالج الجديد ثنائيَ النواة بأربع مسارات للمعالجة بتردد 1.8 غيغاهيرتز مع معالج رسوميات أحدث من نوع PowerVR SGX 545.

ويحتاج "كلفر تريل" فقط إلى 1.7 وات من الطاقة للتبريد، مما يعني عمر بطارية أطول، وهذه الطاقة تعتبر أقل من الطاقة المستخدمة في معالجات إنتل أتوم (Atom) المستخدمة في الحواسيب المحمولة حاليا.

وحسب إنتل فإن الأجهزة المبنية على معالجها الجديد تعمل -بفضل نظام إدارة الطاقة المُحسَّن- لمدة ثلاثة أسابيع في وضعية الاستعداد، حيث أن المعالج يقوم بإيقاف نفسه تلقائياً عن العمل في حال كان الجهاز خاملاً.

فقد أضافت الشركة في "كلفر تريل" زوجا جديدا من وضعيات الطاقة أطلقت عليهما إنتل اسم S0i1 وS0i3، فعندما يتوقف المستخدم عن التفاعل مع حاسبه اللوحي، يُدخل نظام S0i1 الحاسب افتراضياً في وضعية السكون، دون أن يشعر المستخدم بذلك.

من ناحية أخرى، يرتبط نظام S0i3 بوضعية الاستعداد، ففي هذه الحالة يستغرق النظام أجزاء من ميلي ثانية للاستيقاظ من وضعية السكون، لكن استهلاكه للطاقة يكون، في ذات الوقت، بأقل حالاته فلا يتجاوز أجزاء من الميكرووات. 

ويذكر أن إنتل أعلنت مؤخرا أنها تعمل على تطوير معالج "هازويل" (Haswell) وهو الجيل الرابع من معالجات Core i3,i5,i7، ويعمل على مختلف المنصات بدءاً من الهواتف الجوالة وصولاً إلى الحواسيب الشخصية والمخدمات.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية