سوء الخطط ساعد قطر على إفشال الحصار
آخر تحديث: 2018/6/14 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :نيويورك تايمز نقلا عن مصدر مطلع: لقاء وزير الخزانة الأميركي مع محمد بن سلمان جاء بناء على طلب من الجانب السعودي
آخر تحديث: 2018/6/14 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/30 هـ

سوء الخطط ساعد قطر على إفشال الحصار

بعض المتحدثين قالوا إن قطر برهنت في أزمة الخليج على أن صغر حجمها لا يعني ضعفها(الجزيرة)
بعض المتحدثين قالوا إن قطر برهنت في أزمة الخليج على أن صغر حجمها لا يعني ضعفها(الجزيرة)

محمد بنكاسم-الدوحة

قال محللون وباحثون عرب إن سوء تنفيذ دول الحصار لخططتها ساعد قطر في مواجهة الحصار وإفشاله، وأضاف الإعلامي القطري عبد العزيز آل إسحاق -في ندوة حوارية لمركز الجزيرة للدراسات- أن الأزمة الخليجية شجعت القيادة القطرية على المضي بعيدا في نهج سياسي مستقل عن منظومة مجلس التعاون الخليجي بتشكيل تحالفات، وخلص الباحث بمركز الجزيرة الحواس تقية إلى أن دول الحصار انتقلت من طرف ضاغط على قطر إلى مضغوط عليه.

وناقشت الندوة البحثية الشهرية لمركز الجزيرة للدارسات -التي عقدت أمس الأربعاء في الدوحة- الكيفية التي قاومت بها قطر تأثيرات حصار السعودية والإمارات والبحرين ومصر عليها، وذلك على المستويات السياسية والدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية.

وقال الإعلامي القطري إن عدم نجاح دول الحصار في إقناع العالم باتهام قطر بالإرهاب وفرض مطالبها على الدوحة؛ أتاح للسلطات القطرية مباشرة حراك دبلوماسي لشرح موقفها، والدفاع عن مصالحها.

آل إسحاق: ضعف تنفيذ دول الحصار لخططها ساعد قطر في إفشال الحصار(الجزيرة)

أداء دول الحصار
وأضاف آل إسحاق أن الأداء الضعيف لدول الحصار منذ بداية الأزمة الخليجية قوّى موقف قطر، وساعدتها أيضا مكانتها الدولية في بناء حائط صد لمواجهة خطط دول الحصار، وأشار الإعلامي القطري إلى أن الدوحة تجاوزت الحصار في الأشهر الثلاثة الأولى لاندلاع الأزمة عن طريق شرح موقفها، وإبراز هزالة اتهامات وادعاءات دول الحصار.

وفي الاتجاه نفسه، قال الباحث الحواس تقية إن قطر قدمت نموذجا بأن صغر مساحة الدولة لا يعني الضعف أو الاستسلام والخضوع للدولة الكبيرة التي تمتلك مقومات القوة الصلبة، في إشارة إلى مطالب السعودية والإمارات اللتين تتزعمان حصار قطر.

وأشار تقية إلى أنه بعد مرور عام على الأزمة الخليجية، تحولت دول الحصار من طرف ضاغط على قطر إلى طرف مضغوط عليه، وأصبحت تلك الدول تتفادى تصعيد الأزمة بسبب الضغوط التي أصبحت تمارس عليها، ومن الأدلة على ذلك أن الولايات المتحدة باتت تلح على ضرورة إنهاء الأزمة الخليجية التي طال أمدها، وأشار المتحدث نفسه إلى أنه بعد هذا الفشل انتقلت دول الحصار من إستراتيجية تهويل الأزمة مع قطر في بداية اندلاع الأزمة إلى إستراتيجية تهوينها.

المؤسسات الدولية والتحالفات
من جانب آخر، رأى الباحث والمحلل السياسي علي باكير -الذي تدخل عبر الأقمار الاصطناعية من تركيا- أن قطر واجهت الحصار عن طريق اللجوء إلى المؤسسات الدولية، وبناء تحالفات مع أطراف إقليمية قوية من أجل صيانة استقلاليتها وسيادتها، موضحا أن بروز التحالف السياسي والعسكري بين الدوحة وأنقرة في الساعات الأولى للأزمة كان عنصرا حاسما غيّر الموازين، وأفشل خطط دول الحصار.

تقية: بعد عام من أزمة الخليج انتقلت دول الحصار من ضاغط إلى مضغوط عليه (الجزيرة)

وأضاف باكير أن من بين أهم أسباب نجاح قطر في التصدي للحصار هو رداءة تنفيذ دول الحصار لخططها ضد الدوحة، إذ سارعت قطر لتنويع شركائها الاقتصاديين، وفك اعتمادها في وارداتها الغذائية على السعودية والإمارات، واستبدالهما بإيران وتركيا، ودول في شرق آسيا وأوروبا.

وخلص خالد الخاطر الباحث القطري المتخصص في السياسة النقدية والاقتصاد السياسي إلى أن ثلاثة عوامل أفشلت حصار قطر اقتصاديا: وهي ضعف انكشاف الاقتصاد القطري على اقتصادات الدول المحاصِرة، وسلامة السياسات الاقتصادية التي اتبعتها الدوحة منذ عقود لتقوية اقتصادها وتنويع مصادره، وثالثا السياسات الاقتصادية المضادة التي نفذتها قطر لمواجهة الحصار.

حرب العملة والسندات
وأضاف الخاطر أن دول الحصار فشلت في حربها الاقتصادية على قطر، إذ استهدفت في البداية العملة القطرية لإحداث أكبر خسائر عن بعد بسحب استثماراتها، وتوقف دبي عن تزويد قطر بالسيولة من الدولار في ذروة الطلب عليه، غير أن هذه الخطط فشلت لتنتقل دول الحصار إلى استهداف قطر ماليا في الأسواق الدولية بالمضاربة على الريال القطري، والسندات السيادية لدفع المستثمرين للعزوف عنهما، غير أن ذلك لم ينجح أيضا.

واستشرافا لمستقبل الأزمة الخليجية وأوضاع المنطقة، يرى الإعلامي القطري آل إسحاق أن دول الحصار لن تصعد الأزمة عسكريا مع قطر، مضيفا أن الأزمة إذا حلت سيكون حلها شكليا للمحافظة على منظومة مجلس التعاون الخليجي، وقال المحلل السياسي باكير إن دول الحصار لا تستطيع تصعيد الأزمة، ولا النزول من شجرة مطالبها وشروطها.

يذكر أنه عقب الندوة وقع مركز الجزيرة للدراسات كتابا جديدا بعنوان "صمود قطر: نموذج في مقاومة الحصار وقوة الدول الصغيرة"، وهو عمل جماعي اشترك في تأليفه نخبة من الباحثين والخبراء المتخصصين من منطقة الخليج والعالم العربي، وكذلك من أوروبا والولايات المتحدة، ويقدم قراءة متعددة الزوايا للأزمة الخليجية أمنيا وسياسيا واقتصاديا.

المصدر : الجزيرة