قلق مقدسي من تداعيات نقل السفارة الأميركية
آخر تحديث: 2018/5/9 الساعة 03:12 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/9 الساعة 03:12 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/23 هـ

قلق مقدسي من تداعيات نقل السفارة الأميركية

بلدية الاحتلال تجهز الطريق المؤدية للسفارة الأميركية في حي أرنونا (الجزيرة)
بلدية الاحتلال تجهز الطريق المؤدية للسفارة الأميركية في حي أرنونا (الجزيرة)

أسيل جندي-القدس المحتلة

يجلس الثمانيني المقدسي يُسري أبو العز في البلدة القديمة حاملا صحيفة القدس لمتابعة آخر التطورات في قضية نقل السفارة الأميركية من تل أبيب للمدينة المحتلة، ويردد بين الفينة والأخرى "الوضع مزرٍ، الله يستر من قادم الأيام".

يتهامس مع مسنين آخرين ويناقش معهم ملامح المرحلة المقبلة، ويقول للجزيرة نت "لم نعش أياما سودا كهذه التي نمر بها منذ انطلاق هبة القدس عام 2015، لا أحد يلتفت لمعاناة المقدسيين أو يشعر بقسوة حياتهم، وها هو ترامب يريد نقل سفارة بلاده للقدس لتنغيص حياتنا أكثر فأكثر".

يعاود تقليب صفحات الصحيفة ويقول بصوت مرتفع إن ترامب لن يحضر حفل افتتاح السفارة بالقدس، ثم يتمتم "وكأن عدم حضوره يلغي فظاعة قراره أو يخفف من وطأته.. علينا نحن الفلسطينيين والعرب تغيير أسلوبنا الذي يقتصر على الاستنكار منذ عقود واستبداله بخطط عملية لمجابهة هذه السياسات".

الترقب والقلق من الأيام القادمة سمة عامة يلمسها كل من يتجول في البلدة القديمة بالقدس وما حولها، وكان التاجر المقدسي إسماعيل سعيد الذي يجلس أمام حانوته في سوق خان الزيت من بين الذين التقت بهم الجزيرة نت، وقال إنه طلب بضاعة لعرضها في حانوته خلال شهر رمضان، لكنه تراجع ويفكر حاليا بإلغائها خوفا مما قد تؤول إليه الأوضاع الأمنية في المدينة مع نقل السفارة وإحياء ذكرى النكبة

المسن المقدسي يسري أبو العز أبدى تخوفه من الأيام القادمة (الجزيرة)

استياء عام
واستذكر سعيد مواسم رمضان المنتعشة في البلدة القديمة قبل عقود، مبديا استياءه من إلغاء تصاريح الدخول إلى القدس لأهالي الضفة الغربية كل عام خلال الشهر الفضيل بسبب تنفيذ العمليات الفدائية، ويتوقع أن تلغى هذا العام أيضا إذا تصاعدت الاحتجاجات على نقل السفارة.

ليس بعيدا عن ذلك، قال التاجر رياض دعيس إن التجار يتهامسون هذه الأيام حول إمكانية إعلان القيادة الفلسطينية الإضراب الشامل، مما يؤثر بشكل سلبي وعميق عليهم إذ "لا تتسم قيادتنا بالنضج والوعي، ألا يعلمون أن إعلان الإضراب يغلق باب رزق أطفالنا؟ علينا الرد على قرار نقل السفارة وإحياء ذكرى النكبة لكن ذلك لا يكون بإعلان الإضراب والنوم في المنازل".

وينتظر دعيس كغيره من التجار موسم الشهر الفضيل لانتعاش الحركة الشرائية فيه وإن كانت جزئية، ويعتبرونه أفضل من الاحتضار الذي تمر به الأسواق بقية أشهر السنة، لكنه بدا متشائما كغيره ولم يرفد حانوته بأي من السلع الجديدة خوفا من تلفها أو كسادها.

سوق خان الزيت في البلدة القديمة بالقدس يتهيأ لاستقبال شهر رمضان (الجزيرة)

تجدد الاحتجاجات
"مستقبل قاتم ومجهول" يجمع الفلسطينيون في القدس على هذا الوصف للمرحلة القادمة، ولا يتخوفون من خطوة الإدارة الأميركية بنقل سفارتها للمدينة فحسب، بل يخشون حربا قادمة مع إيران، ويتابعون الأخبار عبر وسائل الإعلام وسط حالة من الإحباط والتخبط.

أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور تحدث للجزيرة نت عن التحركات الفلسطينية المضادة لنقل السفارة، قائلا إن القدس ستكون على موعد مع إحياء الذكرى السبعين للنكبة والتعبير عن الغضب والرفض لنقل السفارة الأميركية للقدس.

لافتات تشير إلى موقع السفارة الأميركية في القدس المحتلة (الجزيرة)

وأشار إلى أن حركة فتح ستعقد يوم الأحد المقبل اجتماعا موسعا بحضور مفوض التعبئة والتنظيم جمال محيسن لوضع برنامج وآلية عمل داخل مدينة القدس لمواجهة حفل افتتاح نقل السفارة، بالإضافة للقاء آخر مع الفصائل الفلسطينية الأخرى لترتيب برنامج موحد للاحتجاجات.

ومن المقرر أن يتم تنفيذ قرار نقل السفارة الاثنين المقبل بالتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني وقيام إسرائيل.

وكان ترامب وقّع في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي قرارا يعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ويدعو لنقل السفارة الأميركية إليها، ونُقل عن مصادر أميركية في حينه أن تنفيذ القرار -الذي أثار غضبا فلسطينيا عارما- يحتاج إلى سنوات عدة.

المصدر : الجزيرة