فاغنر مسلم جديد من يمين ألمانيا المعادي للإسلام
آخر تحديث: 2018/3/23 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/3/23 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/7 هـ

فاغنر مسلم جديد من يمين ألمانيا المعادي للإسلام

إسلام  فاغنر أحدث صدى بألمانيا وخارجها لأنه كان يشغل منصبا رفيعا بحزب "بديل لألمانيا" المعادي للإسلام (الجزيرة)
إسلام فاغنر أحدث صدى بألمانيا وخارجها لأنه كان يشغل منصبا رفيعا بحزب "بديل لألمانيا" المعادي للإسلام (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

يشعر أرتور فاغنر بألفة أثناء تجواله بحديقة مسجد الشهداء، أكبر مساجد العاصمة الألمانية برلين. ويسلم القيادي السابق بحزب " بديل لألمانيا" المعادي للإسلام على بعض رواد المسجد الذين تعرفوا عليه، ويبدي الرجل المقبل على عامه الخمسين حرصا على التصوير جوار مسلة بين المداخل الرئيسية للمسجد والمقبرة الإسلامية المجاورة له.

تحمل المسلة عبارات عربية تشير إلى أن الأرض الموجودة تحتها هدية من الإمبراطور الألماني غليوم الأول إلى الدولة العثمانية لتقيم عليها مسجدا ومقبرة لرعاياها ببرلين.

"هذه المسلة وهذا المسجد وهذه المقبرة محطة رمزية بمسار علاقة عريقة بين ألمانيا وعالم الإسلام" يقول فاغنر للجزيرة نت بحواره معها، مضيفا أنه سيروي هذا لزملائه بالحزب اليميني الشعبوي.

ويتحدث فاغنر مع عدد من زائري مسجد الشهداء عن تحول "بديل لألمانيا" -بعد عامين على تأسيسه عام 2013- من معاداة الوحدة الأوروبية وعملتها اليورو، إلى العداء للهجرة واللاجئين وللإسلام بشكل خاص.

أسئلة التحول
ومثل إشهار فاغنر في يناير/كانون الثاني الماضي إسلامه حدثا لافتا، ونظر إليه كثيرون كلغز لكون هذا المسلم الجديد عضوا بمجلس رئاسة حزب "بديل لألمانيا" اليميني المتطرف بولاية براندنبورغ الشرقية التي تعتبر من معاقله بعموم البلاد.

اختار فاغنر لنفسه اسم أحمد، وتحولت تحيته للآخرين إلى "السلام عليكم". وزارته عدة صحف ومحطات تلفزة ألمانية، وسألته "بي بي سي" وصحيفتا غارديان البريطانية ونيويورك تايمز الأميركية عن دوافع إسلامه، وعن علاقة مكة المكرمة ببراندنبورغ، والشريعة الإسلامية بنظام حزبه الشعبوي، وكتبت لوفيغارو الفرنسية عن "هذا الألماني الغريب".

وقال السياسي الألماني إنه أصبح مسلما عام 2015، وأعلن هذا بعد عامين، ولا يعرف كيف وصل هذا الخبر للإعلام، وأوضح أنه لم يكن يعرف عن الإسلام الشيء الكثير.

وكشف أنه شاهد عام 2013 رؤية استيقظ بعدها باكيا، وأبلغ زوجته أنه يعتقد أنه أصبح مسلما، ولفت إلى أنه دخل بعد هذه الرؤية مع ذاته بمواجهة فكرية استمرت عامين، وانتهت بنطقه الشهادتين بمسجد بجمهورية بيشكيريا الواقعة بمنطقة الأورال بالاتحاد الروسي.

وتمثل الأورال مسقط رأس فاغنر حيث ولد هناك قبل 49 عاما لأسرة هاجرت منذ 250 عاما، قادمة من ولاية هيسن الألمانية كلاجئين اقتصاديين باحثين عن معيشة أفضل في روسيا القيصرية.

فاغنر واقفا بين المداخل الرئيسية لمسجد الشهداء ببرلين والمقبرة الإسلامية المجاورة (الجزيرة)

ويعتبر فاغنر -الذي تربى على المبادئ الشيوعية في عصر الاتحاد السوفياتي السابق- نفسه وطنيا ومحبا مخلصا لألمانيا التي عاد إليها عام 1993، ومر فيها بتحولات فارقة تراوحت بين مد وجزر وانتهت باعتناقه الإسلام.

ولأنه قومي محافظ وجد نفسه منجذبا لشعار "بديل لألمانيا" (الله الوطن الأسرة) وانضم عام 2014 لعضوية الحزب الذي وجد فيه أملا بعلاج "ألمانيا المريضة" كما يقول.

ونشط الألماني القادم من روسيا في اللجنة الكنسية والمجموعة المسيحية بالحزب اليميني الشعبوي، وواكب انتخابه لعضوية مجلس رئاسة الحزب في براندنبورغ إعلانه إسلامه.

وأشار إلى أن ما جذبه إلى الإسلام هو وضوحه ونظامه وإجابته عن الأسئلة التي تجول بخاطره، وتوافقه مع رفضه لتصور أن المسيح عيسى بن مريم هو ابن لله، كما يزعم أتباع الكنيسة.

حنين للتقاليد
ويرى أحمد فاغنر أن المجتمع الألماني يحن للتدين والقيم المحافظة التي تعلي من شأن الأسرة والتقاليد، وأنه لهذا على موعد يوما ما مع الإسلام الذي يمكن أن يسد الثغرة الموجودة بهذا المجال، مبديا استغرابه ممن يقولون إنهم محافظون ولديهم مواقف سلبية تجاه الإسلام.

استقال فاغنر من مجلس رئاسة "بديل لألمانيا" ببراندنبورغ، لكنه فضل الاحتفاظ بعضويته بالحزب، وتعدت الرسائل -التي تلقاها بعد إعلانه إسلامه- الشتائم والتهديد إلى مطالبة زملائه بالحزب اليميني له بالخروج تماما من صفوفه لأن حزبهم والإسلام يتعارضان.

ويبدي المسلم الجديد إعجابا بحزبه، ويقول إن قادته لو فكروا بطريقة عملية فسيختارون الإسلام، ويتوقع ألا يكون هو آخر عضو بالحزب يعتنق الإسلام.

ويخلص السياسي الألماني وهو يودع زوار مسجد الشهداء البرليني إلى أن هناك ارتباطا بين المسلمين والقومية المحافظة الموجودة في "بديل لألمانيا" وأنه لن يخرج لهذا من حزبه، ويأمل أن يكون هو بمثابة جسر يربط بين الحزب ومسلمي البلاد.

المصدر : الجزيرة