صابئة العراق.. وجودهم مهدد رغم امتدادهم لآلاف السنين

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

صابئة العراق.. وجودهم مهدد رغم امتدادهم لآلاف السنين

مندائيون على ضفاف نهر دجلة لممارسة طقس التعميد (الجزيرة)
مندائيون على ضفاف نهر دجلة لممارسة طقس التعميد (الجزيرة)

مروان الجبوري-بغداد

يجلس سامي زهرون وحيدا في منزله بمنطقة الكرادة شرقي بغداد، بعدما غادر جميع أفراد عائلته إلى أستراليا، إلا أنه لم يقو على ترك منطقته وبيته الذي ولد وتربى فيه، كما يقول.

وزهرون الذي تجاوز الستين هو أحد الصابئة المندائيين الذي قرروا البقاء في العراق، رغم مغادرة معظم أفراد الطائفة له، ورغم شعوره بالوحدة حاليا فإن تردده على معبد الطائفة بمنطقة القادسية غربي بغداد يتيح له قدرا من التواصل مع من تبقى من أقاربه وأصدقائه الذين لم يهاجروا حتى الآن.

يتوقع هذا المواطن أن يخلو العراق من الصابئة خلال العشر سنوات القادمة، فقد دفعتهم سنوات ما بعد الغزو الأميركي وموجات العنف المتتالية التي استهدفتهم كغيرهم إلى مغادرة البلاد بحثا عن الأمن والاستقرار، في بلدان منحتهم حق اللجوء.

ووفقا للعديد من الإحصاءات فإن الصابئة أصغر الطوائف العراقية وأكثرها مسالمة، ويعود تاريخ وجودهم في بلاد الرافدين إلى آلاف السنين.

وقد عرفوا بامتهان صياغة الذهب والفضة، وبرزت من بينهم العديد من الأسماء اللامعة في مجالات مختلفة، كالشاعر الراحل عبد الرزاق عبد الواحد، والشاعرة لميعة عباس توفيق عمارة، ورئيس جامعة بغداد السابق عبد الجبار عبد الله، والفنانة أنوار عبد الوهاب، وغيرهم.

ويتركز وجودهم في مدن البصرة وميسان والناصرية جنوب البلاد إلى جانب بغداد، وهم يحتفظون بمعبد خاص في معظم المدن التي يكون لهم وجود فيها، ويعرف باسم "المندي".

رجال دين صابئة بإحدى المناسبات الدينية (الجزيرة)

تحديات ومشاكل
وقد تعرض العديد من الصابئة إلى اعتداءات من قبل جماعات متشددة، واستولى أشخاص على دورهم وممتلكاتهم، مما زاد من وتيرة هجرتهم من العراق.

ويمنح الدستور العراقي الذي أقر عام 2005 كوتا خاصة بالصابئة -كنظرائهم من المسيحيين والإيزيديين والشبك- تمنحهم حق وجود ممثل لهم بمجلس النواب ومجلس محافظة بغداد.

وبحسب ممثل الطائفة في البرلمان النائب نوفل شريف جودة فإنه لا توجد إحصاءات دقيقة لأعداد المندائيين حاليا، لكن الأرقام التقريبية تشير إلى وجود نحو 12 ألفا داخل العراق، وما بين 50 و60 ألفا خارجه.

وأضاف جودة للجزيرة بأن هجرة أبناء طائفته من العراق لم تتوقف وإن كانت توقفت بشكلها الجماعي، مشيرا إلى أن كثيرا من المهاجرين في الغرب يقومون باستقدام أقاربهم وذويهم.

ولفت إلى أنه لا توجد حاليا تهديدات تواجه المندائيين منذ أن تعرضوا في السنوات السابقة للعديد من الاعتداءات المباشرة أو غير المباشرة، وكان هو نفسه تعرض إلى ذلك حيث كُتب على منزله عبارة "مطلوب دم" لكنه رفض مغادرة العراق، على حد قوله.

وتمارَس اليوم الطقوس الدينية الخاصة بالصابئة المندائيين بكل حرية -يقول جودة- كما أن ظاهرة التجاوز على منازلهم قد توقفت.

ولا يرى ممثل الطائفة أن حجم التمثيل السياسي عادل، مطالبا بأن يكون هناك ممثل بالشمال وآخر في الوسط وثالث بالجنوب.

معبد الصابئة بمنطقة القادسية غربي بغداد (الجزيرة)

أقلية مسالمة
ويعتبر الصابئة يحيى عليه السلام نبيهم، ويحتفظون بكتاب مقدس يعرف باسم "الكنزاربا" وكتب وأسفار أخرى، كما يؤدون الصلاة ثلاث مرات في اليوم، ويحرصون على يكون لهم وجود قرب الأنهار لممارسة إحدى أهم شعائرهم وهي التعميد.

ويعتبر الصابئة إحدى أكثر الأقليات اندماجا في المجتمعات المحيطة بهم، فأسماؤهم لا تختلف كثيرا عن المسلمين، وزي نسائهم -لا سيما الطاعنات في السن- يشبه ملابس سكان المناطق التي يقيمون فيها.

ويطلق رجال الدين من هذه الطائفة شعر لحاهم ورؤوسهم، لكن عامتهم ليسوا ملزمين بذلك. وغالبية الصابئة الساحقة في العراق، مع وجود ضئيل بمنطقة الأحواز غربي إيران.

ووفقا لرئيس مجلس شؤون الطائفة أكرم سلمان فإن للصابئة الآن خمسة معابد في بغداد والعمارة والناصرية وكركوك وأربيل (شمال) وسادس قيد الإنشاء بمدينة الديوانية (جنوب).

ويضيف سلمان أن نزف الهجرة توقف قليلا نتيجة الظروف الدولية التي لم تعد تساعد على ذلك وليس بسبب تحسن الأوضاع في العراق، كما أن معظم من بقي بالداخل من كبار السن أو من لديهم ظروف تمنعهم من المغادرة.

ويستخدم الصابئة في صلواتهم المندائية، وهي لغة سامية قديمة لم تعد مستخدمة للتواصل اليوم إلا في نطاق محدود جدا، وحلت مكانها العربية، لكن المندائية بقيت مستخدمة بالطقوس الدينية.

المصدر : الجزيرة