كشفت دراسة جديدة في الولايات المتحدة أن الإعلام الأميركي سواء بقصد أو بدون قصد يكرس مفهوم العنصرية ضد المسلمين.

وذكرت الدراسة التي نشرتها جامعة جورجيا ستيت الأميركية أن الإعلام الأميركي يولي اهتماما للهجمات التي يقوم بها مسلمون بواقع أربعة أضعاف تغطيته للهجمات التي يقوم بها آخرون، رغم أن عدد العمليات التي يقوم بها مسلمون أقل بكثير من تلك التي ينفذها غيرهم.

إذ رصد الباحثون جميع الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة بين عامي 2011 و2015، وتبين أن نحو 12% منها فقط قام بها مسلمون.

المصدر : الجزيرة