الجزيرة نت-صنعاء

كشفت ندوة عُقدت اليوم الاثنين بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف بسويسرا، أن عدد الأطفال اليمنيين الذين جندتهم مليشيا الحوثي بلغ أكثر من عشرة آلاف، وذكرت أن معظم الأطفال المجندين أُخذوا من المدارس، ومعظمهم دون علم عائلاتهم.

وقال محمد عسكر نائب وزير حقوق الإنسان اليمني إن أبرز الانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي بحق الطفولة في اليمن تتمثل في تجنيد الأطفال، والزج بهم في جبهات القتال.

ويرجع محللون يمنيون أسباب لجوء مليشيا الحوثي للزج بالأطفال في الحرب إلى نقص أعداد المجندين والمسلحين المدربين، بعد مقتل الكثيرين في الجبهات، وامتناع أعداد أخرى كبيرة عن المشاركة في الحرب.

روايات الأهالي
ووقفت الجزيرة نت على روايات لأهالي التي تؤكد قيام الحوثيين بتجنيد الأطفال بصفوف مليشياتهم المسلحة، مستغلة سطوتهم في المناطق التي يسيطرون عليها، وحاجة الناس إلى المال والراتب الشهري للإعاشة والوظيفة.

وتتحدث أم الحسن العمراني عن أن الحوثيين أقنعوا زوجها بوجود عمل له وتوفير راتب شهري يعينهم على مواجهة مصاعب الحياة، وأنه يمكنه وطفله البالغ 15 عاما الحصول على راتبين وسلاح شخصي، وبعد فترة عاد طفل أم الحسن جثة هامدة، بعد أن زُج به في جبهة القتال.

وذكر حميد العشي أن ابنه البالغ 17 عاما أخذه الحوثيون مع أطفال آخرين من قريته بحجة إقامة أسبوع ثقافي وديني في صعدة، وبعد أيام أرجعوا إليه جثة نجله مع تهنئة "بالشهادة".

من جهتها، أكدت أسماء البكيلي، وهي مشرفة اجتماعية في مدرسة بالعاصمة صنعاء، أنها فقدت ثلاثين طالبا من الصف التاسع الأساسي، تتراوح أعمارهم بين 14و16 عاما، ولقوا حتفهم بالمعارك خلال بضعة أشهر فقط.

وقالت إنها لا تزال تتذكر منظر الأمهات وهن يحاولن سحب أطفالهن من فوق العربات المسلحة للحوثيين وعيونهن تذرف الدموع.

في المقابل، يعتقد أبو عدنان، وهو عسكري سابق بالجيش ويعمل حاليا مع الحوثيين، بأنه دفع ابنه (14 عاما) للتجنيد مع الحوثيين ليحصل على السلاح والراتب، "وحتى يتعلم الرجولة"، ويتمكن من إعالة أسرته بشكل جيد.

الإفراج عن أطفال أسروا وهم يقاتلون مع الحوثيين بمأرب (الجزيرة)

إدانات
واتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) مليشيا الحوثي بتجنيد أطفال لا تتجاوز أعمار بعضهم 15 عاما، وأنه جرى استخدامهم في "الخطوط الأمامية" في الصراع، مؤكدة أنها استقت هذه المعلومات من عائلات أطفال وقصر جنّدهم الحوثيون في صنعاء.

وقالت المنظمة في تقرير لها إنه "من المروع أن قوات الحوثي تأخذ الأطفال بعيدا عن والديهم ومنازلهم، وتجردهم من طفولتهم لوضعهم على خط النار، مما قد يعرضهم للقتل".

ووصف التقرير تجنيد الحوثيين الأطفال بأنه "انتهاك مخز ومشين" للقانون الدولي، وطالب الحوثيين بوقف فوري لجميع أشكال تجنيد الأطفال دون سن 18 عاما.

وكانت فرنسا أدانت مطلع هذا الشهر قيام الحوثيين بتجنيد أطفال للزج بهم في جبهات القتال في النزاع الدائر في اليمن، ودعت كافة الأطراف إلى احترام القانون الدولي الذي يحظر تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة.

المصدر : الجزيرة